محمد دادة: في قمة الليلة استقبل فيها باريس سان جيرمان الفرنسي فريق ليفربول الإنكليزي على مسرح الأنوار بالعاصمة الفرنسية في إطار الجولة الخامسة من دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا…. نعم هي قمة مباريات يوم الأربعاء بين فريقين يطمحان للتأهل لدور الثمن خصوصا بوجود نادي كنابولي الإيطالي الذي تصدر المجموعة بعد ضربه شباك النجم الأحمر بثلاثة أهداف مقابل هدف وحيد …

بالعودة لأجواء هذا اللقاء الرائع الذي يشهد عودة الثنائي الرائع نيمار ومبابي بعد تعرضهما للإصابة مع كل من البرازيل وفرنسا. باريس سان جيرمان دخل المقابلة وعينه على ثلاث نقاط تضمن له آمل في التأهل للدور المقبل فيما ليفربول الذي يحط الرحال بالعاصمة الفرنسية وهو يدرك أن لا خيار الا الفوز لان الخسارة او التعادل سيجعلان الفريق في مهمة تبدو مستحيلة حين يستقبل في آخر الجولات فريق نابولي الإيطالي على أرضية ملعب انفيلد.

باريس سان جيرمان كان هو المبادر للتهديف عبر لاعبه خوان بيرنات في الدقيقة 13 بعد ذلك تراجع الفريق الباريسي الى الدفاع وترك البادرة للقادم من انجلترا حين سيطر ليفربول على باقي مجريات الشوط الأول لكن ومن هجمة مرتدة سريعة بقيادة نيمار وبالتنسيق مع مبابي الذي مرر الكرة للقناص كفاني الذي لم تصله الكرة بعد ارتطامها بالحارس البرازيلي اليسون بيكر لتصل لمن بدأها نيمار الذي وضعها في شباك زميل المنتخب في الدقيقة 37 وعلى مقربة من نهاية الشوط الأول وبالضبط في الدقيقة 45 أعلن حكم اللقاء على ركلة جزاء بعد عرقلة السينغالي ساديو ماني في مربع العمليات لينفذها جيميس ميلنر لينتهي الشوط الأول بتقدم باريسي…

وفي الشوط الثاني حضرت المتعة والاثارة معا في كل محاولات الجانبين معا إلا أن الهدف لم يهز اي شباك لتنتهي المباراة بفوز باريسي وخسارة إنجليزية.. باريس سان جيرمان تنتظره مباراة سهلة على الورق عندما يرحل لمواجهة نادي النجم الأحمر فيما ليفربول يستقبل نابولي العنيد لضمان التأهل المستحيل.. هي فعلا جولة أخيرة ستفرز عن من يتأهل لدور الثمن خصوصا في مجموعة كهذه بوجود ثلاث فرق لها وزنها في الساحة الأوربية…