رفض باشا مدينة الناظور تسلم إخبار بتأسيس “حركة متطوعون من أجل الناظور”، دون تقديم تبريرات للواقفين وراء المبادرة.

وقال حكيم شملال، بصفته المنسق العام المؤقت للحركة، في تصريح لهسبريس، إن باشا المدينة رفض تسلم التصريح دون تقديم توضيحات حول دواعي القرار.

وأكد الفاعل الجمعوي بالناظور أن المسؤول بالسلطة المحلية رفض تسلم ملف التأسيس قبل أشهر، بالرغم من وضعه على مكتبه بحضور مفوض قضائي، “طالبا منا إرفاق الإخبار بالقانون الأساسي للحركة، وذلك ليس بقانوني؛ لأن القانون الأساسي يصادق عليه في الجمع، وبعد ذلك نرفقه بملف التأسيس الذي نسلمه إلى السلطات المعنية”.

وأورد حكيم شملال أنه سيتم عقد الجمع التأسيسي كما ينص القانون، و”سنرسل الملف عبر المفوض القضائي إلى السلطة المحلية، وسنتوجه إلى القضاء، وسنتابع الباشا”.

وأضاف الناشط الجمعوي بمدينة الناظور: “باشا المدينة يعمل على تهدئة الوضع في الإقليم، فقط، ولو بخرق القانون”، وأضاف: “الهاجس الأمني يتحكم في قراراتهم، حتى إن لم تكن قانونية”، بتعبيره.