تبعا لما دأبت المديرية الإقليمية للتربية والتكوين بجرسيف على ترسيخه من مبادئ تربوية، والتي تجلت في الاحتفاء نهاية كل موسم دراسي بالإنجازات المتميزة للمؤسسات التعليمية وبالتلميذات المتفوقات والتلاميذ المتفوقين، الذين تبوأوا المراتب الأولى في مختلف مجالات التحصيل والاكتساب المعرفي والثقافي والرياضي، على مجموع الأصعدة،  نظمت المديرية الإقليمية للوزارة بدعم من المجلس الإقليمي بجرسيف، حفلا فنيا وتربويا للاحتفاء بالتفوق وتكريسه احتضن فعالياته قاعة دار الطالب والطالبة صباح هذا اليوم السابع من يوليوز 2018.

وفي كلمة له بالمناسبة،  ثمن  المدير الإقليمي للوزارة “إدريس واحي” تزامن  الحفل التربوي  مع إشراقات عيد العرش المجيد، الذي يستعد الشعب المغربي لتخليده في القادم من الأيام، والتي تكسي الحفل رداء من البهجة والسرور  وتضفي عليه دفء عظيما، عنوانه الأبرز امتزاج الروح الوطنية بقيم المثابرة والاجتهاد والتميز.

ورحب المدير الإقليمي للوزارة بجرسيف بضيوفه، معتبرا الحضور الوازن للسلطات الإقليمية والمنتخبين وممثلي المصالح الخارجية، ورؤساء المصالح والمكاتب وشخصيات مدنية وعسكرية وتمثيليات نقابية وأخرى من النسيج المدني وأولياء وأسر المتميزين ووسائط الإعلام والاتصال  دلالة قاطعة على كبير وعظيم انشغال شركاء المنظومة التربوية والمتدخلين في شأنها واهتمامهم بقضايا المدرسة على امتداد تراب الإقليم.

ادريس واحي اغتنم الفرصة وتقدم بالشكر الجزيل إلى عامل الإقليم  ونوه  بإسهاماته العديدة في خدمة ومواكبة القضايا التربوية بالإقليم  وعلى  دعمه المادي والمعنوي للقطاع، وتشجيعه لمختلف الأنشطة التي تنظمها المديرية الإقليمية، معتبرا في ذات السياق أن  لهذا الحضور الوازن والنوعي قيمة مضافة وتجسيدا لوعي تربوي وطني مشترك في أعلى مراقيه ومستوياته، عنوانه الكبير خدمة منظومة التربية والتكوين باعتبارها مسؤولية الجميع بغض النظر عن المواقع والوظائف والمسؤوليات.

وأضاف “واحي” بنفس المشاعر الصادقة، أن الاحتفال بالمتميزين من أبناء هذا الإقليم  يستمد دعمه وقوته، بل دفأه واعتباره الرمزي والمعنوي من التوجيه والتأطير والرعاية التي ما فتئ جميع المتدخلين يولونها لمؤسسات الإقليم، تحقيقا للأهداف التربوية المستمدة من روح التوجيهات الملكية السامية الرامية للارتقاء بأدوار ووظائف المدرسة المغربية، وكذا من مشاريع الرؤية الاستراتيجية للإصلاح 2015- 2030.

واستعرض “المدير الإقليمي النتائج المشجعة التي أثمرتها المجهودات المبذولة من طرف مختلف الفاعلين التربويين والشركاء على مستوى التحصيل الدراسي التلاميذ، حيث سجلت المديرية هذه السنة نسب نجاح مطمئنة عاكسة لقيم الموضوعية والإنصاف وتكافؤ الفرص في مختلف الامتحانات الإشهادية، وقف السيد المدير الإقليمي للتربية والتكوين  على أهم المنجزات والمحطات التربوية التي ميزت الموسم الدراسي الحالي في مختلف مناحي الحياة المدرسية، كما قدم قراءة لحصيلة النتائج دراسية في مختلف الأسلاك التعليمية سيما منها الإشهادية.

وهنأ المدير الإقليمي المتميزين وأسرهم، وتوجه بالشكر إلى المؤسسات التعليمية بالإقليم  مشيدا بجهودهم الحثيثة التي مكنتهم من صناعة التميز والريادة، متمنيا  لهم المزيد من التألق والنجاح في مسيرة البذل والعطاء المستقبلية، ولم يفوت الفرصة للإشادة بالجهود المتظافرة لجميع المسؤولين والفاعلين والشركاء والأطر الإدارية والتربوية لمدير دار الثقافة ولكل الأطر العاملة والسلطات المحلية والأمنية والمنتخبين والقطاعات الحكومية والفرقاء الاجتماعيين وجمعيات الآباء ونظيراتها الأخرى في المجتمع المدني ولأسر التلاميذ وممثلي وسائل الإعلام والشركاء الاجتماعيين وكل المتتبعين للشأن التربوي والفاعلين فيه بالإقليم، مشيدا بهؤلاء جميعا وبكل كفاءة بشرية أو عمل إنساني واجتماعي ساهم من قريب أو بعيد في تحقيق هذه النتائج.

وتخللت هذا الحفل التربوي والفني عدة لوحات فنية قدمها تلاميذ وتلميذات مؤسسات تعليمية بالمديرية، كما تميز كذلك  تقديم شواهد الشكر والعرفان لشركاء المديرية في مختلف العمليات التربوية من سلطات إدارية وترابية وأمنية بالإقليم و عدد من فعاليات المجتمع المدني، ليختتم  بتلاوة برقية الولاء المرفوعة إلى صاحب الجلالة الملك محمد السادس بمناسبة الذكرى التاسعة عشرة لعيد العرش المجيد، واختتام الموسم الدراسي 2017/2018.

بالصور: مديرية جرسيف تحتفي بتلامذتها المتميزين وتكرم شركاء المنظومة...