نالت قصة الممرضة مليكة العثماني، إعجاب المغاربة بفضل الدور الذي لعبته في إنقاد حياة إمرأة وجنينها التي فاجأها المخاض على مثن القطار الذي كان متوجها من مدينة وجدة نحو الدار البيضاء، حيت تناقل رواد الفايسبوك صور الممرضة وهي تحمل الرضيع بعد أن قامت بالتدخل السريع للإشراف على عملية التوليد بالقرب من مدينة واد أمليل.

مليكة العثماني هي ممرضة من مواليد سنة 1957 بمدينة جرسيف، و التي ستلتحق بركب المتقاعدين بتاريخ 02 ابريل 2018، وهي تشتغل بمستشفى جرسيف كممرضة، عرفت بالتفاني والدقة في عملها وحسن التعامل مع المواطنين المتوافدين على مستشفى جرسيف، يشهد لها الكثير بعملها الجيد و النبيل.

حظيت الممرضة مليكة بعدد من التكريمات خلال اليوم العالمي للمرأة هذه السنة، و أطلقت عليها جل المنابر الإعلامية المحلية والوطنية لقب امرأة السنة بامتياز، هاهي تحكي القصة الكاملة خلال تدخلها في عملية توليد على مثن القطار في حفل تكريمها الذي نظمته دائرة المرأة الكونفدرالية بإقليم جرسيف تخليدا لليوم العالمي للمرأة .