محمد هشمي :

معاناة حقيقية تلك التي تعيشها ساكنة دوار لخشاشنة “أولاد علي بن الجيلالي” التابعة ترابيا لجماعة تادرت القرروية، عمالة إقليم جرسيف، و التي لا تبعد عن الطريق الوطنية رقم 06 إلا بكيلومترين تقريبا، تفصلهما السك الحديدية للقطار، في غياب تام لوجود الماء الشروب بمنطقتهم، بسبب إنعدام صبيب منابع المادة الحيوية الأساسية للحياة، في فصل الصيف و التي تعد شبه منعدمة في الفصول الأخرى.

طاقم جرسيف24، إنتقل لعين المكان، وعبر بعض  الأشخاص المنتمين لنفس الدوار ان هذه الأسر القليلة تتضرر بشكل كبير في فصل الصيف وأحيانا في الفصول الأخرى، في حين إن الدواوير المجاورة قد استفادت من مشاريع الربط بالماء الصالح للشرب، والذي تنتظر ساكنة “أولاد علي بن الجيلالي” وصول حصتهم بفارغ الصبر و الإسراع في إخراجها للوجود و النظر العميق في الحالة النفسية التي يعيشونها يوميا بدون ماء وكهرباء وهو موضوع اخر.

ساكنة دوار لخشاشنة، يعيشون على وقع ظمأ أطفالهم الصغار و أبنائهم  و نسائهم، ويعانون من التنقل إلى الدواوير المجاورة و البعيدة شيئا ما، سيرا على الاقدام أحيانا بحتا عن قطرة ماء تروي عطشهم وعطش أبنائهم وربما أحفادهم، الشيء الذي تأمله هذه الساكنة الكبيرة صبرا و القليلة عددا هو إلتفاته بسيطة من طرف المسؤولين للبحت عن حلول عاجلة مؤقتة في حين انتظار إخراج مشروع ربط منطقتهم بالماء الصالح للشرب.

مصادر من جماعة تادرت تقول أن الجماعة لا تغفل عن هذه المعاناة، و التي من المرجح أن يتم إخراج مشروع الربط بالماء الصالح للشرب إلى الوجود في أقرب وقت، و قد يعرف إعطاء انطلاقة أشغاله خلال تخليذ دكرى عيد العرش المجيد لهذه السنة، و لا تغفل أيضا عن المعاناة المتعلقة بعدم ربط المنطقة بالكهرباء ومشاكل أخرى.

تصوير محمد بودهان :