تحت شعار ” الاهتمام بالفئات الصغرى دعامة أساسية للارتقاء بالأداء الرياضي المحلي” ، تميز المشهد  الرياضي باقليم جرسيف خلال هذا الموسم باعطاء انطلاقة بطولة اقليمية اختير لها اسم ” بطولة هبة ابطال جرسيف ” ، وموازاة مع ذكرى تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال أعطيت الانطلاقة الرسمية لهذه النسخة بتوزيع بذل رياضية و لاوازم رياضية على كل الفرق المشاركة في فعاليات النسخة الاولى من بطولة هبة ، المنظم من طرف جمعية هبة و الجمعيات الرياضية النشيطة بالاقليم بشراكة مع المجالس المنتخبة و مديرية الشبية و الرياضة و بدعم من عمالة الاقليم و جمعية هبة .

وعرفت نسخة هذه السنة مشاركة سبعة فرق من صغار و براعم و فتيان ، تمثل مدارس كروية و فرق رياضية من إقليم جرسيف ، مدرسة الملكي ، حسنية جرسيف ، جمعية المشرق ، جمعية افريكا سبور ، الشبيبة و الرياضة ، جمعية تادرت ، اشبال حمرية.

العرس الرياضي، الذي حضره عدد من ممثلي الفعاليات الرياضية والجمعوية، في مختلف الدورات البطولة التي تم اجرأها خلال عطلة نهاية الاسدس الدراسي الاول،  والذي أبرز من خلاله الصغار عن طاقات ومواهب واعدة تستحق الكثير من الدعم والتحفيز، سيما في مرحلة عمرية تحتاج فيها الأجيال الناشئة لما ينبغي من الحس والوعي الرياضي، وقد سجل العرس الرياضي ميلاد من جديد منافسات  فرق الاحياء .

وفي هذا الصدد، أوضح مصدر من المنظمين أن الهدف من هذه البطولة ، المنظمة بكثير من المسؤولية والطموح والتفاؤل، و ذلك بهدف الترفيه عن الفئات الصغرى وإشراكها وذويها في حياة الفرح، وتعميق القيم الرياضية في النفوس، ومن خلالها ترسيخ قيم المشاركة والانتماء، وقيم التعاون والتسامح وروح الفريق، بل واكتشاف المواهب الواعدة لرعايتها وصقلها واستثمارها لما تمثله من أمل المستقبل على المستوى الاقليمي ، سيما أن النداءات لم تنقطع بخصوص العمل على تشجيع مثل هذه المبادرات التي تعتبر بحق رافعة أخرى للتنمية البشرية ولما يضمن الاستمرار في سياسة تطوير الرياضة باقليم جرسيف.

يذكر أن هذه النسخة و برغم من انها الاولى سجلت تنظيما لافتا  و محكم كما بلغ عدد الصغار المشاركين قرابة 360 طفل ، و ستستمر منفاستها حتى نهاية ابريل من هذه السنة.