أُسدل الستار  نهاية الأسبوع الماضي على فعاليات الدورة الثالثة من دوري ” اكتشاف مواهب كرة القدم ” الذي تشرف على تنظيمه الادارة التقنية لمدرسة المواهب لكرة القدم .

و في تصريح له أكد المدير التقني للمدرسة أن هذا الدوري هو عرف سنوي اعتادت الإدارة التقنية لمدرسة المواهب لكرة القدم على تنظيمه بتنسيق مع المكتب المسير لجمعية المواهب للتنمية الرياضية، عرف تربوي رياضي يستفيد منه كل منخرطي المواهب بهذف تشجيعهم و تحفيزهم على ممارسة الرياضة و الوقوف على المستوى التقني و التكيتكي و البدني لمنخرطي المواهب من خلال ما تلقنوه من  أبجديات كرة القدم في الحصص التدريبية  التي تشرف على تلقينها أطر تابعة لمدرسة المواهب وحاصلة على شواهد معترف بها في مجال كرة القدم ، عرف نُظم هذه المرة تحت شعار “ لنكتشف مواهبنا” أجريت أطواره النهائية الأسبوع الماضي بالمركب السوسيو رياضي للقرب مولاي رشيد بحضور عدد كبير من آباء وأمهات وأولياء أمور منخرطي مدرسة المواهب الكروية، بالإضافة إلى عدد من تتبعي الشأن الرياضي بإقليم جرسيف.وقد اختتم هذا العرس الرياضي بتوزيع الكؤوس والميداليات والشواهد التقديرية على جميع المشاركين.

وقد انتهزها مجموعة من أمهات واباء و اولياء أمور منخرطي المواهب فرصة شكروا و اعترفوا و عبروا من خلالها بالمجهودات المبذولة من طرف الادارة التقنية لمدرسة المواهب مع ابنائهم من خلال السهر على تربيتهم أولا و متابعة و تشجيعهم على التمدرس ثانيا و تلقينهم ابجديات كرة القدم بطرق علمية وحديثة ثالثا .

و في تصريح له أكد المدير التقني لمدرسة المواهب لكرة القدم بصفته أحد مؤسسي هذه التجربة الكروية و التي أصبحت رائدة محليا و جهويا ووطنيا ، و بصفته أيضا من القيمين على شؤون هذه المدرسة، أكد أن للدعم المادي للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية الدور الأساس في انطلاق هذه التجربة، يليها مجموع المنح التي تتوصل بها الجمعية الأم من طرف عمالة إقليم جرسيف والمجلس الإقليمي. و مجلس جماعة جرسيف (سابقا) قبل أن يتم تنظيم حظر عليها من طرف هذا الأخير لأسباب غير مفهومة … ، كما تقدم المدير التقني بالشكر للمديرية الاقليمية لوزارة الشباب و الرياضة باقليم جرسيف على دعمها بعد الاتفاق الذي حصل بينها و بين الادارة التقنية لمدرسة المواهب والذي قلص من معاناة التي كانت تعاني منها المدرسة سابقا بملعب المسيرة الخضراء و التي كانت سببا في توقف عدد كبير من منخرطيها بسبب خوف اولياء أمورهم لغياب شروط السلامة…، و اختتم كلمته بأن طموح المدرسة وأهدافها المسطرة تستدعي توفير دعم مادي كفيل بالمضي قدما في توسيع قاعدة ممارسي الرياضة بشكل عام و كرة القدم بشكل خاص  و تكوين الفئات الصغرى تكوينا علميا وحديثا.