بعد سلسلة من الاجتماعات التي عقدها المكتب الوطني للجمعية الوطنية لأسر شهداء ومفقودي وأسرى الصحراء المغربية،مع ممثلي المصالح الاجتماعية للقوات المسلحة الملكية، وممثلي مؤسسة الحسن الثاني للأعمال الاجتماعية لقدماء العسكريين وقدماء المحاربين،بمقر مندوبية المؤسسة بالقنيطرة يوم21-06-2018 والاجتماع الثاني بمسؤولي مؤسسة الحسن الثاني للأعمال الاجتماعية لقدماء العسكريين وقدماء المحاربين بالرباط بتاريخ05 -07-2018 تدارسنا خلال هذين الاجتماعين، الملف الحقوقي والاجتماعي لأسر شهداء ومفقودي الصحراء،والوضعية الخطيرة التي أصبحت تعيشها هذه الشريحة الواسعة من الشعب المغربي في غياب أية التفاتة وتتبع من طرف هذه المؤسسات المعنية، كما اقترحنا على المحاورين حلولا عملية لكل القضايا والمشاكل المتعلقة بهذه الأسر. وطلب منا تعليق كل الأشكال النضالية حتى تتمكن هذه الجهات من تدارس هذه المطالب وحلها وسيتم الاتصال بنا في ظرف زمني معقول، وهذا ما التزمت به الجمعية،في حين أن المسؤولين لم يلتزموا كعادتهم،إذ تلقينا أجوبة غير مقنعة، مفادها أن المؤسسة تقوم ببحوث اجتماعية وعند انتهائها من هذه العملية،سيقرر المفتش العام للقوات المسلحة الملكية في مآل مطالبنا التي عمرت لما يفوق أربعة عقود من الزمن.
وأمام هذا التعاطي السلبي لهذه الجهات المعنية مع المطالب المشروعة لأسر الشهداء والمفقودين، ونهجها لسياسة الإقصاء والتهميش والهروب إلى الأمام،وعدم رغبتها في طي هذا الملف الحقوقي الصرف الذي عمر طويلا ،و الذي له ارتباط وطيد بملف القضية الوطنية والتي يمكن أن تستغله جهات عديدة معادية للوحدة الترابية في حملتها ضد المغرب، فالجمعية تحمل المسؤولية للدولة المغربية لما ستؤول له الأوضاع الاجتماعية والنفسية لهذه الأسر، التي ضحى أباؤها وأبناؤها بحياتهم من أجل استرجاع الأقاليم الجنوبية للمملكة ،والتي تستحق كل التكريم والتقدير والاعتراف لا الإهمال والتنكر لهذه التضحيات الجسام وتكريم الجلادين والخونة.وأمام هذا التراجع الخطير في التعاطي مع ملفنا الحقوقي، تعلن الجمعية للرأي العام الوطني والدولي عن برنامجها النضالي التصعيدي وفق البرنامج التالي:
– تعليق ثوب أسود بمنازل أسر الشهداء والمفقودين بجميع ربوع المملكة،مصحوبة بلافتة مضمونها –أربعون سنة وأسر شهداء الصحراء يعانون الإقصاء والتهميش والتفقير،والدولة تكرم الخونة والجلادين باراكا من الحكرة.-يوم الجمعة 19 أكتوبر 2018 ابتداء من الساعة العاشرة صباحا.
– تنظيم وقفة احتجاجية أمام مقر أركان الحرب العامة بالرباط يوم سادس نونبر 2018 ابتداء من الساعة الحادية عشرة صباحا.
– تنظيم وقفة احتجاجية أمام مندوبيات مؤسسة الحسن الثاني للأعمال الاجتماعية لقدماء العسكريين وقدماء المحاربين عبر التراب الوطني، مع حمل نعش الشهيد يوم 18 نونبر 2018 ابتداء من الساعة الحادية عشرة صباحا.
كما ستعلن الجمعية الوطنية لأسر شهداء ومفقودي وأسرى الصحراء المغربية ،عن برنامجها النضالي المتعلق بالجانب الخارجي والدولي في بيان لاحق.