توصل موقع جرسيف 24، ببيان عقب انتهاء اشغال اجتماع للمجلس الاقليمي للجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل ، المنعقد يوم السبت 04 مايو 2019، بمقر الاتحاد المغربي للشغل بجرسيف.

وأوضح البيان، أن المجلس بعد وقوفه على أهم المستجدات التي تعرفها بلادنا ، والتي تميزت بالنهوض النضالي العارم لمختلف القطاعات دفاعا على الكرامة والعدالة الاجتماعية والعيش الكريم ، ومجابهة كل اشكال التخريب التي يتعرض لها قطاع الوظيفة العمومية والتي بدأت اولى حلقاته بتمرير القانون 50.05 ، وما تلاه من هجوم على الصندوق المغربي للتقاعد ، وشرعنة العمل بالعقدة ، وضرب المكتسبات التاريخية للشعب المغربي من خلال الاجهاز على صندوق المقاصة وتحرير الاسعار ، الامر الدي كان له وقع كارثي على الاوضاع الاجتماعية لعموم الجماهير الشعبية ومن ضمنها الشغيلة الجماعية.

وأضاف البيان، أن المجلس وقف عند المعركة البطولية التي تخوضها التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد مدعومة بالتنسيق النقابي الخماسي وكافة القوى الحية والتي جوبهت بقمع وحشي عرى على الوجه البشع للنظام المخزني وعلى جوهره القمعي المستبد، والتي أبانت على زيف شعاراته القديمة / الجديدة من قبيل الدستور الممنوح والاستثناء المغربي والعهد الجديد وغيرها من الشعارات الزائفة ، وابانت بالمكشوف على تواطؤ الائتلاف الحكومي الذي جسده البيان المهزلة، وتخبط الوزارة الوصية في تعاطيها مع الملف، على حد تعبيره.

ويؤكد البيان، تداوله في الوضع النقابي محليا، حيث سجل استمرار التضييق على حرية العمل النقابي ، والاجهاز المتزايد على ابسط حقوق موظفي وعمال قطاع الجماعات المحلية بالإقليم ، واستحضاره لأبعاد هدا الهجوم الشرس التي تتلاقى فيه إرادة بعض رؤساء جماعات محلية مع ارادة من كان من المفروض فيهم السهر على التطبيق الامثل للقانون ، في محاربة العمل النقابي الجاد و المسؤول بقطاع الجماعات المحلية وطنيا وجهويا واقليميا ، ومن ضمنها الحملة المسعورة التي يقودها رئيس جماعة جرسيف ، والتي تؤكد على ان اقدام الرئيس المعني على نهج سياسة تجويع الموظفين من خلال الاقتطاع من اجورهم وقوت ابنائهم ، والدي بلغ في بعض الحالات الاجهاز على كل الراتب الشهري ، ما هو الا تصرف جبان يعكس العقليات التي تتحكم في تدبير الشأن المحلي ، في ظل الحديث على تزيل ورش الجهوية الموسعة والنهوض بمستوى تدبير الشأن المحلي ، بعد ان اصطدمت مناوراته ومناورات خدامه الاوفياء المستفيدين من الريع ، بصلابة ووحدة واستماتة الشغيلة الجماعية في الدفاع على مصالحها الحيوية وكشف كل المؤامرات التي تحاك ضدها ، ويسجلان باستغراب شديد سياسة غض الطرف التي تنهجه السلطات المكلفة بالرقابة كمباركة منها لهدا الاجراء الغير قانوني، وسكوتها المريب على وضعية الموظف الشبح المستشار بذات الجماعة، ومستشارون بنفس الصفة بجماعة بركين.

وأبرز البيان، وقوف المجلس ايضا على خلفيات هدا الهجوم ، والدي واكبه استغلال النفوذ بكل اشكاله وصل حد منع المسؤولين النقابيين من التحرك والتواصل مع باقي الموظفين بجماعة جرسيف، وذلك بهدف اعادة الروح لتنظيم نقابي موال لرئيس المجلس ، واستغلال جمعية التضامن للأعمال الاجتماعية لاستمالة موظفي المستودع المغلوبين على امرهم.

كما لم يفته الوقوف على نفس الاجراء الدي اتخذه رئيس مجلس بركين ، بإيعاز طبعا من نائبه الثالث ، والدي لن ينل ابدا من عزيمة المناضلين النقابيين رغم كل اشكال التضييق التي وصلت حد التنقيل التعسفي لكل من محمد الهشمي ومحمد العبدلاوي الى ملحقة تامجيلت ، تنفيذا لتعليمات المسؤول الأول في الاقليم حسب ادعاء النائب المعني.

ووفق نفس البيان، فإن المكتب الاقليمي ، وهو يسجل بقلق شديد غياب أي ارادة حقيقية لإيجاد حلول للمشاكل المطروحة، بل والعداء المكشوف لأجهزة الاتحاد المغربي للشغل محليا، يؤكد من جديد على شرعية مطالب الشغيلة الجماعية بالإقليم ، ويستنكر بشدة الصمت المطبق للسلطات الاقليمية على هدا الوضع ، والمحاولات اليائسة والمغرضة، لبعض الاطراف ، لإخراج نضالات الشغيلة الجماعية عن سياقها المطلبي المحض ، ويجدد دعوته لحوار جاد ومسؤول ، يعلن للراي العام ما يلي:

1- يحيي عاليا الشغيلة الجماعية بالإقليم على انخراطها الواسع في كافة الاشكال النضالية.
2- اشادته بالمعركة البطولية للشغيلة الجماعية بجماعة جرسيف ، رغم كل الاشكال التضييق ، تنقيلات ، استفزازات ، اقتطاعات، ويشد بحرارة على أيديهم.
3- ادانته الاسلوب الجبان لرئيس المجلس من خلال نهج سياسة الاقتطاع وتجويع الموظفين وواسرهم ، والذي يعكس بالملموس، العقلية الانتقامية للمجلس، وعداءه التام للعمل النقابي.
4- ادانته للتواطؤ المكشوف لرئيس المجلس في تسهيل مأمورية المكتب اللاشرعي في تبدير مالية جمعية التضامن للأعمال الاجتماعية لعمال وموظفي جماعة جرسيف في انجاز اوراش هي من صميم اختصاصات المجلس.
5- ادانته استمرار التضييق على حرية العمل النقابي بالإقليم ، والتغييب المقصود للأجهزة النقابية.
6- يستنكر ما يتعرض له الموظف احمد قزبار من استفزاز وتضييق من طرف قائد قيادة هوارة اولاد رحو. 
7- يجدد تأكيده على استقلالية الاتحاد المغربي للشغل ،ويدين كل المزاعم الرامية الى اقحامه في الصراعات الدائرة بالإقليم ،مع أي جهة كانت، و التي تحاول عبثا القفز على الواقع المزري الدي يعيشه الموظف الجماعي.
8- يعلن تضامنه مع كاتب الفرع المحلي ببركين ، الاخ عبدالسلام الرحيوي، ودعمه لكل الاشكال النضالية التي سيخوضها ضد الحكرة والتمييز الذي يتعرض لهما.
9- استنكاره لسياسة الكيل بمكيالين التي تنهجه السلطات المحلية ،بعد ان غضت الطرف على فضيحة تنقيل ابن اخت النائب الثالث لرئيس المجلس الجماعي لبركين ، في حين استعصى عليها حل بعض الحالات الاخرى (عبدالسلام الرحيوي، زهور مرزوك………).
10- مطابته بالتسوية المالية لوضعية مجموعة من الموظفين بجماعة هوارة اولاد رحو( الرتبة ، الدرجة عن طريق الاختيار او امتحان الكفاءة المهنية …..).
11- تضامنه مع الاخ مصطفى الكارح ) حنضلة (، الذي يخوض اضرابا لامحدودا عن الطعام جراء التعسف الذي طاله.
12- خوض وقفة احتجاجية بساحة بئر انزران يوم السبت 11 مايو 2019 ابتداء من الساعة العاشرة والنصف ليلا.
13- تنظيم لقاء تواصلي خلال شهر رمضان من تأطير الرفيق سعيد الشاوي الكاتب الوطني للجامعة وعضو الامانة الوطنية للاتحاد المغربي للشغل ، سيتم الاعلان عن تاريخه لاحقا.

ان المكتب الاقليمي وهو يستحضر حجم الهجوم الذي تتعرض له الشغيلة الجماعية بالإقليم ،الذي وصل حد الاجهاز على قوتها اليومي يدعوها الى المزيد من رص الصفوف والمزيد من الوحدة والتعبئة لمواجهة كل المناورات التي تحاك ضدها.