أعلنت المديرية العامة للأمن الوطني أنها قامت باتخاذ جميع الإجراءات الأمنية والتنظيمية لحسن سير المباريات المهنية لولوج مختلف أسلاك الشرطة، كما اعتمدت تدابير مراقبة دقيقة لمكافحة كل أنواع الغش وضمان النزاهة والشفافية في هذه المباريات من جهة، وتكافؤ الفرص بين كافة المرشحين والمرشحات من جهة ثانية.

هذه التدابير تم اتخاذها، وفق بلاغ صادر عن المديرية العامة للأمن الوطني، بمناسبة تنظيم المباريات المهنية لولوج أسلاك الشرطة، أمس الأحد، التي بلغ عدد المرشحين لاجتيازها 157 ألفا و821 مرشحا، من بينهم 133 ألفا و59 من الذكور، و24 ألفا و762 من الإناث، موزعين على 370 مركزا للامتحان في مجموع المدن المغربية.

وقد أسفرت إجراءات المراقبة المعتمدة، تبعا لما أورده المصدر ذاته، عن رصد 169 حالة غش، من بينها 94 حالة في امتحانات حراس الأمن، و39 حالة في مباراة مفتشي الشرطة، و32 حالة في مباراة ضباط الشرطة، و4 حالات في مباراة عمداء الشرطة، وهي الحالات التي تم إقصاؤها تلقائيا من اجتياز المباريات.

وبحسب البلاغ عينه، فمن بين حالات الغش المسجلة هناك 16 شرطيا تم ضبطهم في حالة تلبس بارتكاب أعمال الغش أثناء اجتيازهم للمباريات، كما تم فتح بحث قضائي بمدينة ورززات مع موظف شرطة مكلفة بالمراقبة بعد تسجيل وشاية في حقه من قبل مرشحة نسبت إليه تقديم أجوبة لإحدى المرشحات، فضلا عن وضع شرطي بمدينة القنيطرة تحت الحراسة النظرية بعدما تم ضبطه متلبسا بتلقي أجوبة المباراة عبر تطبيق “واتساب”.

وقد تم إخضاع جميع الأشخاص الموقوفين لبحث قضائي تحت إشراف النيابات العامة المختصة، من بينهم 25 تم الاحتفاظ بهم تحت تدبير الحراسة النظرية، بينما تم الاستماع لباقي الموقوفين، في انتظار تقديمهم أمام القضاء.