أمر الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بتشديد إجراءات مراقبة دخول الأجانب إلى الولايات المتحدة بعد معرفة أن المتورط في حادث الدهس الذي وقع في وسط نيويورك، مهاجر قادم من أوزبكستان.

وقال ترامب، الليلة الماضية، عبر شبكة التواصل الاجتماعي “تويتر”: “أمرت للتو وزارة الأمن الداخلي بتشديد برنامجنا للرقابة على دخول الأجانب.. اللياقة السياسية لا بأس بها ولكن لا تتناسب مع هذا الوضع”.

ولم يحدد ترامب أي برنامج أو إجراءات أمر باتخاذها، ولم يطرح أيضا البيت الأبيض أي تصريحات بهذا الخصوص.

وقبل قليل، كان ترامب قد أشار إلى تنظيم “الدولة الإسلامية” في تدوينة أخرى، رغم أن أن هذه الجماعة لم تعلن مسئوليتها حتى الآن عن الحادث.

وقال الرئيس الأمريكي: “لا ينبغي أن نسمح للدولة الإسلامية بأن تعود أو تدخل إلى بلدنا بعدما منيت بالهزيمة في الشرق الأوسط ومناطق أخرى.. يكفي”.

وأوضحت شبكة “سي ان ان” الأمريكية، نقلا عن مصادر من قوات الأمن، أن قوات مكافحة الإرهاب في مكتب التحقيقات الفيدرالي تشرف على التحقيق.

وبحسب وسائل إعلام محلية، فإن منفذ عملية الدهس يدعى سيف الله سايبوف، ويقيم في ولاية فلوريدا منذ سبعة أعوام.

وأكدت السلطات الأمريكية أن المهاجم يبلغ من العمر 29 عاما، وأنه تلقى طلقة أو عدة طلقات في منطقة البطن ونُقل إلى مستشفى.

ووصفت السلطات المحلية في نيويورك الحادث الذي أدى أيضا إلى إصابة نحو 10 أشخاص، بأنه “عمل إرهابي جبان”.

وبحسب شهود عيان، كان المهاجم قد صرخ “الله أكبر” باللغة العربية، عندما خرج من الشاحنة عقب الاصطدام بحافلة مدرسية وبعد دهس عشرات الأشخاص.

م.ا.هـ