أَثلجت كلمات فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، التي ألقاها على هامش مناظرة كرة القدم الإفريقية النسوية، التي احتضنتها مراكش، الاثنين والثلاثاء الماضيين، صدور الكاميرونيين، وأطفأت نار الشك الذي بدأ يدب في نفوس المسؤولين عن الكرة في بلاد عيسى حياتو، حول وجود مؤامرة في الكواليس بطلاها لقجع والملغاشي أحمد أحمد، رئيس “الكاف”، من أجل نقل تنظيم نهائيات كأس أمم إفريقيا 2019 إلى المغرب.

واستقبل ديودوني هابي، رئيس الاتحاد الكاميروني والشارع الرياضي للأخير خطاب لقجع، بارتياح كبير، والذي أكّد من خلاله استعداد المملكة لتقديم الدعم اللازم للكاميرون، من أجل مساعدتها على احتضان “كان” 2019 على أرضها، كما نفى في الآن ذاته رغبة المغرب في “سرقة” شرف التنظيم، واصفا تلك الأخبار بـ”الكاذبة والإشاعات المغرضة”.

ونجح رئيس الـFRMF في إزالة ضغط كبير كان ليزداد خلال الشهور القليلة المقبلة بإعلانه، في حضور غالبية ممثلي اتحادات الكرة في إفريقيا، مساندته المطلقة لتنظيم “الكان” في الكاميرون وفق النظام الجديد، والذي يتمثّل في الرفع من عدد المنتخبات المشاركة إلى 24 بدل 16 وإجراء المسابقة بين يونيو ويوليوز بدل يناير وفبراير.

لقجع أكّد في خطابه حيث كان مرفقا برئيس الاتحاد الكاميروني أن المغرب يلتزم بدعم بلده “الشقيق” وينتظر منه تحديد المجالات التي يحتاج فيها تدخّلا من المغرب، وهو ذات التصريح “الدبلوماسي”، الذي كان قد خرج به فوزي لقجع، قبل 6 أشهر تجاه كينيا، حيث عبّر عن تضامنه المطلق واستعداد المغرب دعم الأخيرة لاستقبال “الشان”، قبل أن يسحب منها شرف التنظيم لعدم استجابتها لدفتر التحمّلات الجديد الموضوع من طرف “كاف”.

ويبدو أن النظرة الاستشرافية للقجع، بما أنه واع تمام الوعي بدقة التفاصيل الجديدة، التي يحملها دفتر تحمّلات “الكاف” للدول الراغبة في تنظيم التظاهرات الكروية الكبرى مثل “الشان” والكان”، ورغبته في عدم استباق الأحداث، والحفاظ على العلاقات المتميزة بين البلدين وكسب تعاطف الكاميرون في ملف المغرب لتنظيم نهائيات كأس العالم 2026، كلها نقاط أسهمت في الخرجة الإعلامية الأخيرة لرئيس جامعة الكرة.

من جهة أخرى اعتبر سعيد بلخياط، عضو اللجنة المنظمة لنهائيات كأس أمم إفريقيا داخل “الكاف”، أن الخرجة الإعلامية لفوزي لقجع أتت في وقتها من أجل الحد من كثرة القيل والقال التي ارتبطت بالموضوع منذ فترة، مؤكّدا في الآن ذاته أن الكاميرون هي المستضيف لنهائيات “الكان” المقبل، بما أن الكونفدرالية الإفريقية لم تصدر إلى حدود الساعة أي بلاغ رسمي حول الموضوع.

وأضاف بلخياط متحدّثا لـ”هسبورت” “كاف خصصت بعثات خاصة إلى الكاميرون من أجل الاطلاع على البنية التحتية المتوفرة هناك وكذا المشاريع المفتوحة والمخصصة لاستقبال التظاهرة؛ هناك زيارة أخرى خلال الشهور القليلة المقبلة، والأكيد أن الجهاز المسؤول عن الكرة لن يتخذ أي قرار يخص مصير النهائيات حتى آخر زيارة، والمقررة في شتنبر من العام الجاري”.