ترأس عامل إقليم جرسيف السيد حسن بن الماحي، الثلاثاء 14 يناير الجاري ، إجتماعا موسعا لتدارس أوضاع المشاريع الخاصة بتقوية و تزويد إقليم جرسيف بالماء الصالح للشرب إنطلاقا من من 03 أثقاب مائية جديدة بجماعة تادرت و سد تاركا أومادي .

و قد حضر هذا الإجتماع الكاتب العام لعمالة جرسيف و المدير الجهوي للمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب قطاع الماء  والمدير الإقليمي للتجهيز و النقل و اللوجيستيك والماء، والمدير الإقليمي للمياه والغابات ومحاربة التصحر، والمدير الجهوي للسكك الحديدية وممثل الإدارة المركزية للماء وممثلي الشركات المنجزة للمشاريع و مديري قطاعي الماء و الكهرباء بجرسيف و عدد من رجال السلطة المحلية.

و استحضر خلال هذا الإجتماع عامل الإقليم خلال كلمته، توجيهات صاحب الجلالة الملك محمد السادس الرامية إلى إعطاء أهمية كبيرة لقطاع الماء، وأنه وجب على كل قطاع تجنيد كافة الموارد و تعزيز القدرات و الاشتغال على إعطاء أهمية شاملة و تامة للماء الصالح للشرب بإقليم جرسيف إنطلاقا من التوجيهات الملكية السالفة الذكر مضيفا أنه لا يمكن أن يصل فصل الصيف المقبل و أشغال المشاريع المائية بالإقليم لم تنتهي و لا يمكن أن تعيش الساكنة أزمة الماء التي شهدها إقليم جرسيف السنة الفارطة مرة أخرى، قائلا “ليس لنا الحق في دخول فصل الصيف و مشكل الماء قائم”. 

وقد تم وضع خطة محكمة عبر مجموعة من الخطوات التي إتخدتها عمالة إقليم جرسيف، من أجل الحد من مشكل قلة المياه بجرسيف، من أجل مزيد من الاستقرار و الطمأنينة والأمن، وذلك من خلال الإسراع في إنجاز المشاريع المائية، خاصة مشروع تزويد مدينة جرسيف بالماء الصالح للشرب انطلاقا من 03 أثقاب مائية جديدة، و التي يتم انجازها بكلفة إجمالية قدرها 15 مليون درهم، بتمويل المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، عبر تمويل من البنك الأوروبي للتنمية، ويتضمن المشروع بناء وتجهيز محطات ضخ على 03 أثقاب بصبيب إجمالي يقدر ب 60 لتر في الثانية، ووضع قنوات الجر على طول 10 كيلومترات.

و أكد عامل الاقليم في كلمته على ضرورة تضافر الجهود و الرفع من مستوى الإنجاز و تخصيص آليات إضافية و الاسراع بعملية إنتهاء هذه المشاريع في الوقت المحدد لها.