نظمت المندوبية الإقليمية للصحة بجرسيف بشراكة مع إدارة السجن المحلي صباح هذا اليوم الاثنين 3 دجنبر 2018 حملة للتحسيس والتوعية بأضرار آفتي التدخين والمخدرات، بالإضافة إلى الكشف عن داء السكري لفائدة نزلاء السجن المحلي .
استهل مدير السجن المحلي هذا النشاط، الذي نُظم بمناسبة اليوم الوطني للسجين، بكلمة شكر وترحيب بجميع الحاضرين ونوه بمجهودات مندوبية وزارة الصحة وأطرها الذين يولون أهمية قصوى لنزلاء السجن المحلي عبر تنظيم مجموعة من الأنشطة التي خلفت وتخلف وقعا كبيرا في نفوسهم ونفوس أطر ومسؤولي المؤسسة.
أكد المندوب الإقليمي لوزارة الصحة بجرسيف في كلمة له بالمناسبة على حرص الوزارة على الاهتمام بنزلاء المؤسسات السجنية في مختلف استراتيجياتها وبرامجها وجعلتهم المندوبية من بين أولوياتها.
وشملت هذه المبادرة، تقديم عرضين علميين حول أضرار التدخين والإدمان على المخدرات بشتى أنواعها وسبل الوقاية ومسالك العلاج، استفاد منهما حوالي 120 نزيلا، إضافة إلى بعض موظفي المؤسسة السجنية، حسب ما تم نشره على صفحة مندوبية وزارة الصحة على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك.
كما قامت الأطر الصحية المشاركة في هذه الحملة بعملية كشف عن مرض السكري لفائدة 49 نزيلا مع توجيه الحالات التي تستوجب فحوصات أخرى إلى المستشفى الإقليمي.