نظمت جمعية التضامن الاجتماعي للمرضى المصابين بالقصور الكلوي بجرسيف، يوم السبت 30 نونبر المنصرم، النسخة الثانية للحملة التحسيسية والفحص المبكر ضد الفشل الكلوي تحت شعار: ” صحة الكلى لكل شخص في كل مكان”.

وعرفت هذه الحملة التي نظمت بشراكة مع فدرالية تنمية جمعيات القصور الكلوي بالجهة الشرقية، والمديرية الجهوية لوزارة الصحة بالجهة الشرقية، والمندوبية الاقليمية لوزارة الصحة بجرسيف، وجمعية دار الصحة لمستخدمي المستشفى الاقليمي بجرسيف، وجمعية قطرة أمل لتحاقن الدم بجرسيف، لفائدة أئمة المساجد والعاملين في المجال الديني، ونزلاء دار المسنين بجرسيف، ومرضى القصور الكلوي، تنظيم محاضرة تحسيسية حول كيفية حماية الكلى، ومحاضرة حول موضوع: “التغدية والحمية الخاصة بمرضى القصور الكلوي”.

كما تم تقديم استشارات طبية لفائدة المستفيدين من هذه الحملة، وشملت على الخصوص، استشارات الطب العام، استشارات طب أمراض و جراحة العيون، تقديم نظارات مجانية، استشارات أمراض الكلي المسالك البولية، جراحة الأوعية الدموية، استشارات امراض السكري والغدد، وطب الفم والأسنان.

وقال رئيس جمعية التضامن الاجتماعي للمرضى المصابين بالقصور الكلوي بجرسيف، إن هذه الحملة تأتي سعيا من الجمعية إلى تعميم المعرفة الصحية بخطورة داء القصور الكلوي، مؤكدا أن هذه الحملة تأتي في اطار العمل المستمر للجمعية التي يترأسها لتقريب وتجويد الخدمات الصحية المقدمة للأشخاص مرضى القصور الكلوي بالإقليم.

كما ابرز السيدالمندوب الإقليمي لوزارة الصحة بجرسيف في مداخلته بالمناسبة، أن مركز تصفية الدم تمكن من الوصول إلى نسبة صفر حالة في لائحة الانتظار، حيث أن المركز يقدم خدماته لفائدة 92 مريض، مشيرا إلى ان المركز استفاد مؤخرا من توسعة جد مهمة، وكذا تجهيزات حديثة ومتطورة، اضافة إلى اسرة جديدة توفر للمرتفقين كامل الراحة، أثناء الاستفادة من حصص التصفية.

هذا وعرفت الحملة القيام بزيارة لمركز تصفية الدم حضرها على الخصوص، الكاتب العام لعمالة إقليم جرسيف، والمندوب الإقليمي لوزارة الصحة بجرسيف، وممثلين عن فدرالية تنمية جمعيات القصور الكلوي بالجهة الشرقية، والأطباء الاساتدة، وممثلي المنابر الإعلامية المحلية و الجهوية و الوطنية و صحفي القناة الأولى، وعدد من فعاليات المجتمع المدني.