أشرفت جمعية المواهب للتنمية الرياضية صباح هذا اليوم 14 أبريل 2019 على تنفيذ أحد أهم نقاط برنامجها السنوي والذي تخصص جزء مهم منه للفئات الصغرى بشكل عام وأبناء الأحياء الشعبية بشكل خاص، إذ نظمت دوري فرق الأحياء للفئة العمرية أقل من 13 سنة بشراكة مع مديرية الشباب والرياضة وبنتنسيق مع عمالة جرسيف ومجلسها الإقليمي وبدعم من شركة فيندي، تحت شعار “الرياضة للجميع”.

وعرف هذا العرس الكروي بامتياز، مشاركة ثمان فرق ينتمون لدوار غياطة ودوار حمو وحي الشويبير وحي حمرية وحي أولاد حموسة ومركز المدينة بالإضافة إلى ممثل مديرية الشباب والرياضة بجرسيف وفريق مدرسة المواهب لكرة القدم المنضوية تحت لواء الجمعية المنظمة لهذا النشاط الرياضي، بمعدل عدد اللاعبين الذي تجاوز 80 مشاركا.

واستفادت عناصر الفرق المشاركة قبل بداية المنافسات من أزيد من 80 قميصا رياضيا خصصتها جمعية المواهب للتنمية الرياضية للمشاركين من مختلف الأحياء الهامشية بمدينة جرسيف، كتشجيع لهم ولمؤطريهم على المضي قدما في الاهتمام بهذه الفئات التي غالبا ما تصطدم بواقع الحال المزري وتبقى بالتالي عرضة للارتماء في أحضان الانحراف والتطرف.

وأشادت الإدارة التقنية لمدرسة المواهب لكرة القدم على المستوى الفني والتقني لغالبية اللاعبين المنتمين للأحياء المستهدفة والذي شاركوا في النسخة الثالثة من دوري فرق الأحياء، إذ عبر جلهم على مستوى عالي يستحق التشجيع والمواكبة، كما يتطلب التشجيع من طرف الجهات المسؤولة في إطار مقاربة رياضية محضة تضمن شروط الممارسة السليمة للرياضة بشكل عام وكرة القدم بشكل خاص على اعتبارها الرياضة الشعبية في مجموع الأحياء الهامشية.

وأشار المتحدث باسم الإدارة التقنية لمدرسة المواهب، أن فرق الأحياء كانت ولا تزال المزود الرئيس لمجموع الفرق والأندية الكروية التي يجب أن تولي اهتماما خاصا للفئات العمرية الصغرى وأن تخصص لها جزءا من ميزانياتها التي غالبا ما تصرف في انتدابات لا تقدم أي إضافة لأجيال تنتظر حقها من المال العام المخصص لهذه الأندية كدعم سنوي.

ونوه المشاركون ومن حضروا من قدماء حسنية جرسيف لكرة القدم وبعض فعاليات المجتمع المدني وأولياء اللاعبين… بهذه المبادرة الفريدة مؤكدين على رؤية النسخة الرابعة من هذا الدوري خلال الموسم المقبل وتنظيم تظاهرات أخرى لفئات عمرية أخرى وهو الأمر الذي وعدت به جمعية المواهب للتنمية الرياضية.

وخصصت جمعية المواهب جزائز للفرق الثلاثة الأولى وجائزة أحسن لاعب وجائزة أحسن حارس وجائزة هداف الدوري، إذ احتل الفريق ممثل حي حمرية المرتبة الثالثة ونال عميد فريقه طارق بخاخ لقب أحسن لاعب في الدوري فيما عادت المرتبى الثانثة لمدرسة المواهب لكرة القدم ونال عميد فريقه آدم الرحموني لقب هداف الدوري بــ 11 هدفا وحارس مرماه حشحاش ياسين بلقب أحس حارس في الدوري فيما عادت المرتبة الأولى للفريق الممثل لدوار غياطة.