مِن المرتقب أن تبعث الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم مراسلة جديدة إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم، بخصوص قضية التغييرات المحدثة على نظام التنقيط الخاص بالملفين المرشّحين لتنظيم نهائيات كأس العالم 2026، والتي تخدم الملف الأمريكي أكثر من نظيره المغربي.

وكشفت مصادر مقرّبة من لجنة “موروكو 2026″، في تصريح لـ”هسبورت”، أن فوزي لقجع بصدد التحضير لرد “قوي” على جواب “الفيفا”، مشيرا إلى أن المراسلة الجديدة ستكون مبنية على أسس قانونية محضة، إذ يتم تحضير مضمونها من طرف أشخاص ضُلع بالقوانين الرياضية.

وأضاف المتحدّث نفسه أن رد “الفيفا” على المراسلة الأولى للجامعة كان ضبابيا وعاما، ولا يجيب على التساؤلات، مشيرا إلى أن القائمين على ملف “موروكو 2026” لن يقفوا مكتوفي الأيدي أمام أي محاولات للتآمر على الملف المغربي في محاولته الخامسة لتنظيم كأس العالم.

وخرج جوزيف بلاتر، الرئيس السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم، الخميس، بتغريدة أبدى من خلالها موقفه حول السجال القائم بين الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم و”الفيفا”، بخصوص التغييرات التي أحدثتها الأخيرة في نظام تنقيط الملفين المغربي والأمريكي، مؤكّدا أن لجنة “تاسك فورس” لا يحق لها الحسم في مصير الملفين من الأصل.

وذكر بلاتر في “تغريدة” عبر حسابه في “تويتر” أن المبدأ الأساسي لـ”الفيفا”، بناء على قرار صودق عليه في 2011، يقول إن مؤتمر “الفيفا” (المكون من كل الاتحادات الكروية المنضوية تحت لوائها)، هو فقط من يحق له اختيار الملف الأحق بتنظيم كأس العالم 2026، وليس “تاسك فورس” أو أي لجنة فرعية أخرى.