عملت جرسيف24، بتعرض سيدتان لعملية إعتراض السبيل و السرقة بالسلاح الابيض، من طرف مجهول يمتطي دراجة نارية عادية، بالقرب من المكتب الوطني للكهرباء، مساء يوم امس الجمعة 14 يونيو الجاري.

وافاد إبن إحدى الضحيتين، انهن كانتا قادمتين من حي النجد في طريقهن الى وسط المدينة، حيت تعرض سبيلهن شخص يمتطي دراجة نارية عادية، و أشهر في وجههن سلاح ابيض و اخد بالقوة حقيبة تحتوي على وتائق مهمة و مبلغ 1500 درهم و هاتف نقال يعود لشقيقتها التي كانت برفقتها.

و اضاف ابن الضحية، ان هذا الحادث عرض أمه الى إنهيار عصبي لكونها تعاني من مرض السكري، و توجهن الى مفوضية الشرطة بجرسيف لتقديم شكاية في الموضوع.

وفي تفاصيل اخرى حول القضية، يضيف أبن الضحية، انه حاولا الاتصال برقم الهاتف المسروق، و قام احدهم بالرد على المكاملة، و قاموا بالتوسل اليه و طلبوا منه ارجاع ما سرق، إلا ان السارق قام بترك الحقيبة قرب شركة ڤيندي للخياطة بجرسيف وتحتوي فقط على الوثائق المسروقة، و لاذ بالفرار.

واضافت مصادر اخرى، انه سبق و تعرضت فتاة للسرقة بنفس الطريقة، في الايام القليلة السابقة، قرب مسجد الرحمة بجرسيف.

هذه الظاهرة، خلفت إستياء كبير من طرف مجموعة من النشطاء و اعتبروها جديدة على مدينة جرسيف، و طالبوا السلطات الامنية بتكثيف الجهود و الدوريات الامنية خاصة في بعض النقاط السوداء و التي تسجل فيها حالات سرقة كهذه، و ثمنوا مجهودات رجال الامن بجرسيف بخصوص فك ألغاز و خيوط عدد من الجرائم السابقة.

الصورة تعبيرية