تقرير: في إطار الاحتفاء السنوي باليوم العالمي للمرأة الذي يصادف يوم 8 مارس من كل سنة، نظمت جمعية التكافل لمستخدمي التعاون الوطني بجرسيف، بتنسيق مع المندوبية الإقليمية للتعاون الوطني بجرسيف، يوم الخميس 07 مارس 2019 احتفالا تحت شعار “نساؤنا إنسيتنا”، بمركز التربية والتكوين بحي غياطة على الساعة الرابعة والنصف، بحضور السيد المندوب الإقليمي للتعاون الوطني بجرسيف والسيد خليفة القائد بالملحقة الإدارية الثالثة وجمعيات المجتمع المدني وكذا المستفيدات من خدمات هذا المركز.

وتم افتتاح هذا الحفل بقراءة آيات بينات من الذكر الحكيم من طرف مستفيدة من خدمات مركز التربية والتكوين بحي غياطة، وبعد الوقوف للنشيد الوطني، أفسح المجال للسيد المندوب الإقليمي للتعاون الوطني لإلقاء كلمته بهذه المناسبة، والذي أكد فيها أن المكانة المتقدمة التي أضحت تتبوأها المرأة المغربية في جميع المجالات هو مؤشر على دورها الفاعل في بناء مجتمع ديمقراطي حداثي نموذجي، تلتها بعد ذلك كلمة السيد رئيس الجمعية، والتي شكر فيها الحضور الكريم وكل من ساهم في إنجاح هذا الاحتفال، و أبرز من جانبه دور المرأة باعتبارها حجر الزاوية لبناء المجتمع.

ومن جانبها، ألقت السيدة سمية الخواجة، إطار بمندوبية التعاون الوطني بجرسيف، عرضا حول التعريف باليوم العالمي للمرأة، والذي أبرزت من خلاله المكانة التي أصبحت تحتلها المرأة في مجال التنمية الاجتماعية والاقتصادية والثقافية بالمغرب في ظل الترسانة القانونية الجديدة.

وبنفس المناسبة، تم خلال هذا الحفل توزيع ورود على الحاضرات كعربون تقدير واحترام على ما تمثله المرأة باعتبارها مكونا رئيسيا للمجتمع.

وفي بادرة تنم عن كثير من الاعتراف والتقدير، تم تكريم السيدة يامينة عابدي والسيدة يامنة بودردارة، تقديرا لهما على ما قدمتاه لمؤسسة التعاون الوطني من خدمات جليلة. كما ألقيت بعض الشهادات والكلمات في حق المحتفى بهما، تم من خلالها تثمين المجهودات الجبارة التي تبذلها المرأة، كما تم تقديم جوائز وشواهد تقديرية لكل من المكرمتين.

وفي اختتام هذه الأمسية، أقيم حفل شاي على شرف المدعوين في جو طبعه السرور والاحتفالية.