كشفت مصادر صحفية أن شاباً في مقتبل العمر فارق الحياة، في الساعات الأولى من صباح اليوم الثلاثاء، بسبب تناوله جرعات زائدة من أقراص “الإكستازي”.

وأوضحت المصادر نفسها أن الشاب الهالك وجد أمام منزل أسرته في مدينة طنجة، وهو مغمى عليه، قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة بسبب تناوله للأقراص المخدرة الخطيرة “الايكستازي”.

وأضافت المصادر أن عائلة ضحية “الإكستازي”، العشريني، تعيش في صدمة بعد وفاته، لأنه لم يكن منحرفاً، ولا مدمناً لأي مخدر، فيما تحوم شكوك حول فرضية أن يكون قد تعرض لعملية نصب واحتيال من أجل تناول الأقراص المخدرة، التي فارق الحياة بسبب تناوله جرعة زائدة منها.

وأحبطت ولايات أمن بمختلف أقاليم جهة طنجة – تطوان – الحسيمة، في الآونة الأخيرة، عملية ترويج كميات كبيرة من الأقراص المخدرة، على رأسها “الإيكستازي”، و”ريفوتريل”.