على اثر الحلقة التي تم بثها على القناة الثامنة (تمازيغت) في اطار برنامج “تماويت ن تسوتا” بتاريخ 8 يونيو 2018، والتي تم تخصيصها للتعريف بأحيدوس آيت وراين، لاحظ المكتب المسير لجمعية “إغفكر للتنمية والبيئة” المنضوية تحتها فرقة تخيامين لفن أحيدوس التي تم تصويرها في البرنامج ما يلي:

  • نسب الحلقة لإقليم تازة، إذ تم تقديمها على أنها صورت بهذه المدينة وليس بجرسيف، والواقع أن ثلثي الحلقة تم تصويرهما بجرسيف بتاريخ 07 أبريل 2018 بالمنتزه الترفيهي بأولاد صالح،
  • لم يتم بذل أي مجهود على مستوى المونتاج، إذ تم حذف مجموعة من الرقصات التي قدمتها الفرقة وتم الاكتفاء برقصتين فقط مع العلم أن إحداهما أخذت حصة الأسد، ونشير إلى أن الفرقة بذلت مجهودا لا يستهان به على مستوى تنويع الرقصات والشعر المرفق لها.
  • حذف مجموعة من الإشارات التي تحيل على مدينة جرسيف سواء أكانت لفظية أم مرئية، بل تمت ترجمة الحوار إلى ما مفاده أن الفرقة تتوجه إلى مدينة جرسيف من أجل المشاركة في بعض المهرجانات، وهو ما يتنافى مع واقع الأمر، حيث إن الفرقة تنشط من داخل إقليم جرسيف.
  • لم تتم ترجمة الحوارات كاملة، إذ تم إغفال مجموعة من الأجزاء المهمة، إحالات رئيس الفرقة على مدينة جرسيف نموذجا.
  • مجموعة من الأخطاء الإملائية في الترجمة التحتية.
  • عدم إيلاء الحلقة أية أهمية على مستوى الإنارة، إذ إن أغلب اللقطات لا توضح ملامح الأشخاص.

وعليه فإن المكتب المسير للجمعية يلتمس من إدارة القناة إعادة بث الحلقة مع إدخال التوضيحات التي تمت الإشارة إليها.