قام عبد النبي بعوي، رئيس مجلس جهة الشرق، رفقة مبارك ثابت عامل إقليم جرادة، والمدير الإقليمي للمياه والغابات، بزيارة معاينة لآبار الفحم العشوائية والمهجورة بكل من جرادة وحاسي بلال وجماعة لعوينات لما تشكله من تهديد لأمن وسلامة السكان.

وفي هذا الإطار، رصد مجلس جهة الشرق مبلغا ماليا تصل قيمته إلى 4 ملايين درهم لتمويل عملية ردم الآبار المهجورة لخطورتها على أمن وسلامة الساكنة.

وستقوم المقاولات التي ستتولى عملية الردم تشغيل أزيد من 150 شخصا من أبناء المنطقة العاملين في “الساندريات”، من أجل خلق فرص الشغل للساكنة المحلية.

جدير بالذكر أن إقليم جرادة استفاد من مجموعة من المشاريع التنموية المندرجة في إطار البرنامج الاستعجالي لتأهيل المناطق الحدودية لجهة الشرق 2016 ـ2017.

كما استفادت جميع الجماعات الترابية بالإقليم، في إطار البرنامج التنموي لمجلس جهة الشرق لتأهيل البنية التحتية وفك العزلة، من 20 طريقا ونيف، بمسافة يتعدى طولها 145 كيلومترا، بكلفة مالية إجمالية تزيد عن 172 مليون درهم، بالإضافة إلى رصد 2.4 مليون درهم لمشاريع الكهرباء، و11 مليون درهم خصصت للحافلات والآليات التي تم اقتناؤها لفائدة الجماعات القروية بالإقليم، زيادة عن المشاريع الاجتماعية والرياضية التي رصدت لها 8.4 ملايين درهم.