انعقد بمركز تأهيل الفتاة الحي الحسني بوجدة يوم الأحد 01 ابريل 2018، المجلس الجهوي لمنظمة الطلائع-اطفال المغرب بحضور فروع جهة الشرق تحت شعار: “حقوق الطفل رهان المستقبل”،  تدارس من خلاله  المجلس وضعية الطفولة المغربية وتتبع الوضعية التنظيمية لفروع جهة الشرق كما تمت مناقشة عملية التخييم من خلال تجربة المخيمات الجهوية التي اعتمدت صيف 2017، وبعد ذلك تم تقديم العرض الوطني للتخييم ومجالاته لسنة 2018 والاستعداد للتدريب التكويني- ربيع 2018 والآفاق المستقبلية بالجهة. وبعد نقاش جاد ومسؤول فإن المجلس الجهوي لمنظمة الطلائع-اطفال المغرب يعلن ما يلي:

  • تنديده بشدة بالحدث المؤلم الذي هز شعور جميع المواطنات والمواطنين ببلادنا، والمتمثل في الاعتداء الجنسي الذي تعرضت له التلميذة والذي ينضاف إلى سلسلة الاعتداءات الجنسية المتكررة التي حدثت بالأماكن العمومية كما جدد المجلس دعوة المنظمة الى اتخاذ الإجراءات الملموسة ووضع كافة التدابير لمنع جميع أشكال العنف والاستغلال والاعتداءات التي تطال الطفولة والشباب؛
  • دعوته الى إعطاء المزيد من الاهتمام و تطوير فضاءات الطفولة والشباب وتوفير الدعم الكافي لجميع المنظمات والجمعيات التربوية لتساهم بدورها التربوي في عملية التنشئة الاجتماعية؛
  • طلبه بتشديد العقوبات ووضع حد للإفلات من العقاب في جرائم اغتصاب القاصرين و توفير الشروط الاجتماعية والنفسية لإعادة إدماج الأطفال ضحايا الاغتصاب.

ووعيا منها بأهمية تأهيل العنصر البشري وسعيا منها أيضا للمساهمة في تنمية العمل التربوي، تعلن منظمة الطلائع-أطفال المغرب عن تنظيم تدريب تكويني لفائدة مدربات ومدربي المخيمات التربوية تحت اشراف وزارة الشباب والرياضة وبشراكة مع الجامعة الوطنية للتخييم بفضاء وزارة الشباب والرياضة بالسعيدية خلال الفترة الممتدة من 8 إلى 15 أبريل 2018.  

واستحضارا لكل هذا فإن المجلس الجهوي وانسجاما مع أهداف منظمة الطلائع-أطفال المغرب يجدد الوفاء بالعهد خدمة لقضايا الطفولة المغربية، والتي تعتبر الرأسمال البشري الذي يجب أن تهيأ له الظروف المواتية لإبراز قدراته وتكوينه تكوينا سليما يستجيب لمتطلبات تطور المجتمع و لضمان المستقبل.