تزامنا مع موجة البرد التي تعرفها مدينة جرسيف، بادرت السلطات المحلية  إلى إطلاق في شهر دجنبر الماضي حملة إنسانية اجتماعية لجمع المشردين والأشخاص دون مأوى من شوارع المدينة و لازالت هذه الحملة مستمرة طيلة أيام شهر دجنبر الجاري.

وتأتي هذه الحملة بخصوص موجة البرد، حيث تم إحداث لجان محلية لليقظة من أجل القيام بالبحث عن الأشخاص المشردين بدون مأوى والبحث عن سبل إيوائهم والتخفيف من آثار موجة البرد القارس.

و حسب مصادر مطلعة فإن القائمين على العملية يواجهون صعوبات كبيرة ، خاصة مع المتشردين الذين يعانون من مشاكل نفسية متقدمة، إذ يكاد إقناع بعضهم بفائدة الانتقال من الشارع إلى مركز ايوائهم بالامر المستحيل .