في انتظار إعداد الجامعة الوطنية لقطاع الداخلية بجرسيف لجمعها العام التنظيمي  في نهاية هذا الأسبوع، عقد موقع جرسيف 24 لقاء صحفيا مع نائب الكاتب الوطني للجامعة الوطنية لقطاع الداخلية الاتحاد المغربي للشغل  وأجرى معه حوارا من أجل تسليط الضوء على الهموم والقضايا النقابية لعمال وموظفي الداخلية.

وقبل الانتقال إلى تفاصيل هذا الحوار لابد وان نشير إلى ان الأستاذ محمد شخطون من مواليد مدينة تازة في 31 دجنبر 1969 حاصل على الاجازة من جامعة محمد بن عبد الله بفاس سنة 1992 ، وهو متصرف بوزار ة الداخلية ملحق باقليم جرسيف، ويشغل منصب نائب الكاتب الوطني للجامعة الوطنية لقطاع الداخلية الاتحاد المغربي للشغل …

جرسيف 24 :  السي محمد مرحبا بكم ونشكركم على تلبية الدعة للحضور إلى هذا الحوار … هل يمكنكم  تقديم بطاقة هوية نضالية  نقابية للموقع، قبل الحديث عن الجامعة الوطنية لقطاع الداخلية  الاتحاد المغربي للشغل .

شخطون : قبل الحديث عن نفسي التي لا أريد الحديث عنها كثيرا…  أشكر  جرسيف 24 على اتاحة هذه الفرصة للتواصل مع الرأي العام والتعبير عن همومنا وقضايانا النقابية ، وهذا ليس بجديد، فهي دائما في قلب الأحداث المحلية والوطنية  ولا تبخل كلما أتيحت لها الفرصة … وهي الآن تعاني مضايقات ومحاولة لإسكاتها… ونستغل هذه الفرصة لنعلن تضامننا معها وع طاقمها الشاب، فكما قلت لا أريد الحديث عن نفسي كثيرا  حتى نتيح الفرصة للكلام عن أهدافنا جميعا وهي التواصل وتنوير الرأي العام بالقضايا والشؤون النقابية … فمحمد شخطون مناضل في صفوف الاتحاد المغربي للشغل  منذ التحاقي بالعمل سنة 2000  إلى حدود الآن، أتحمل المسؤولية في أجهزته المحلية … وأعتبر نفسي أحد المؤسسين للاتحاد المحلي لنقابات جرسبف الاتحاد المغربي للشغل  حاليا… عضو بالمكتب المحلي والكاتب المحلي للاتحاد النقابي للموظفين بإقليم جرسيف  ونائب  الكاتب الوطني للجامعة الوطنية لقطاع الداخلية بنفس المنظمة.

جرسيف 24  : بما أن موضوع اللقاء هو الجامعة الوطنية لقطاع الداخلية وساهمتم بشكل كبير في تأسيسها.. وتم انتخابكم كمقرر في المكتب الوطني للمؤتمر التأسيسي وكنائب ثالث للكاتب الوطني للجامعة في المؤتمر الأول الذي انعقد بالبيضاء أيام  28 و29 ماي 2016 … هل يمكنكم أن تحدثونا بإيجاز عن ظروف التأسيس  وكيف جاءت الفكرة خصوصا وأنكم في قطاع له خصوصياته وله دور كبير في حياة المجتمع و الناس  ولاعتبارات غامضة وغير مفهومة  ظل القطاع بعيدا عن العمل النقابي؟

شخطون : في البداية يجب أن أؤكد على أن موظفي وزارة الداخلية  كانوا من الأوائل الذين انخرطوا في نقابات الاتحاد المغربي للشغل وكانوا يخرجون في تظاهرات فاتح ماي ولازالت صور لا فتات وشعارات تعبر عن ممارسة هذا الحق في نهاية الخمسينات وبداية الستينات ومجلة الطليعة التي كان يصدرها الاتحاد المغربي للشغل تعبر عن ذلك … إلا أنه وبعد ذلك  تم التراجع عن هذا الحق بعد أن تحولت ادارة الداخلية إلى جهاز ذا طابع خاص بعد التطورات السياسية والاجتماعية التي عرفها المغرب..  تم الاجهاز عليه وتم التخلي  عنه لاعتبارات كثيرة لا يهمنا الدخول في تفاصيلها الآن.. وننتقل الى الحديث عن إحياء هذا العمل سنة 2012 وبشكل منظم، عندما التأم مجموعة من المناضلين والمناضلات  من مختلف مناطق  وجهات المغرب بالدار البيضاء  يوم 20 مارس 2012 وأسسوا لجنة تحضيرية وحضرت جميع الأوراق  الأدبية والأمورات اللوجيستيكية … كل ذلك بدعم وإشراف من الأمانة الوطنية للاتحاد المغربي للشغل..  وعقدنا المؤتمر التأسيسي أيام  28 و29  أبريل 2012  الذي كان ناجحا على جميع المستويات  التنظيمية والإعلامية والتكوينية والإشعاعية، مما جعل مجموعة من الفروع تتأسس في ظرف قياسي بعد المؤتمر التأسيسي  والتي كانت بمثابة صمام أمان الجامعة،  خصوصا وأنها تأسست في ظروف صعبة  نتيجة بعض عقليات رجال السلطة  غير المتفهمة  لروح الدستور الجديد وهامش الحريات الذي أثاره  خصوصا وأنه جاء بعد احتجاجات وتظاهرات عرفها المغرب … أسسنا مجموعة من الفروع بكل من الحسيمة جرادة، مراكش، جرسيف،  الناظور، فاس،  الخميسات، بولمان، ميسور، الصويرة،  وزان،  ولجن تحضيرية بمدن الرباط، الدار البيضاء، اكادير، والسمارة، وهي تراكمات كانت كافية لعقد المؤتمر الوطني الأول في التاريخ المحدد له، وهو ما تم بنجاح أيضا وأفرزت الجامعة لجنة إدارية ومكتب وطني  يحملان مشروعا طموحا للسير قدما بالعمل النقابي بالقطاع …

جرسيف 24 : هل يمكنكم  أن تحدثونا عن واقع الجامعة حاليا  وآفاق عملها بعد مرحلة المؤتمر الوطني الأول ؟

شخطون : استطاعت الجامعة أن تتجاوز مجموعة من الصعاب  والتحديات خلال مرحلة التأسيس التي امتدت لأربع سنوات، راكمنا خلالها تجربة مهمة  وقمنا بتقييمها والوقوف على مكامن الخلل والقوة فيها  على جميع المستويات التنظيمية  والإعلامية والنضالية والتكوينية  والاشعاعية … لقد وصلنا إلى هدف سطرناه في المؤتمر التأسيسي،  وهو وجود فروع  نشيطة جددت هياكلها وتشتغل بشكل عادي الآن كسائر النقابات الوطنية للاتحاد، وهو ما يسمحلي بقول اننا ربحنا رهان التأسيس ومناضلي الجامعة حاليا يسيرون اتحادات محلية وجهوية ويحضرون جميع معارك منظمتنا الاتحاد المغربي للشغل  ويوجدون بالأجهزة المسيرة للاتحاد ككل … نحن الآن  بصدد البناء بعد التأسيس..  لقد عقدنا المؤتمر تحت شعار “مستمرون في النضال من اجل تقوية التنظيم والدفاع عن الحريات النقابية لتحقيق المطالب  وتحصين المكتسبات بقطاع الداخلية “ وهو شعار يعكس  انشغالاتنا ألا وهي التنظيم وتقويته  للدفاع عن المطالب العادلة والمشروعة لموظفي القطاع..  وقد حددنا خطة عمل وبرنامج تنظيمي على المدى البعيد والمتوسط والقريب.. وقد بدأنا عملنا بعد المؤتمر  بتأسيس فرع  الحوز بجهة مراكش تانسيفت، وهو  قيمة  مضافة للجامعة أيضا وسنجدد فرع جرسيف يوم 15 يناير 2017  وهناك لجن تحضيرية في مجموعة من المدن، وقريبا سنؤسس فرعي الرباط و الدار البيضاء  وستنطلق قافلة تنظيمية للجامعة من البيضاء في اتجاه  مجموعة من المدن التي عبرت عن رغبتها الانخراط في الجامعة .

جرسيف 24  : ماهي مواقف الجامعة من مجموعة من القضايا التي تهم الموظفين عموما وموظفي قطاع الداخلية خصوصا  كالتقاعد العمل بالعقدة وإعادة الانتشار … ؟

شخطون : لقد سبق لنا أن عبرنا عن ذلك في البيان الأخير للمكتب الوطني للجامعة الذي نشره موقعكم مشكورا، ونؤكد عليها حاليا ونعتبرها قضايا جوهرية ومصيرية بالنسبة للموظفين، فموقفنا كمكتب وطني هو جزء لا يتجزأ من مواقف مركزيتنا الاتحاد المغربي للشغل الرافض بالإصلاح التدميري والتخريبي لأنظمة التقاعد، وكانت واضحة وقالت “لا”  لقانون التقاعد المشؤوم، كما عبرنا أيضا عن رفضنا  لأي إصلاح للوظيفة العمومية يجهز على مكتسبات الموظفين ويضرب استقرارهم،  كالعمل بالعقدة وإعادة الانتشار ويفقرهم، كما نرفض أيضا تفكيك نظام الحماية الاجتماعية عموما.

لقد راسلنا وزير الداخلية تحت إشراف الأمانة الوطنية للاتحاد المغربي للشغل حول هذه القضايا وبشأن الملف المطلبي للجامعة عموما، المعبر عنه خلال المؤتمر الأخير.. من أجل فتح حوار جاد ومسؤول حول هذا الملف، وننتظر الرد .. وسنكون مضطرين للدخول في أشكال احتجاجية في حالت ما تم  الصمت حول الطلب..  فالجامعة مؤهلة لخوض مختلف الأشكال الاحتجاجية …

جرسيف 24  : ماذا عن الجامعة الوطنية لقطاع الداخلية بإقليم جرسيف خصوصا وأنها ستعقد جمعها العام يوم 15 يناير 2017 ؟

شخطونبكل تواضع اقليم جرسيف من المؤسسين للجامعة.. هذا الإطار الذي يعتبر قيمة مضافة للعمل النقابي ببلادنا  وحضر مناضلوه في المؤتمر التأسيسي وواكبوا  التأسيس إلى عقد المؤتمر الأول  وهم يجددون حاليا  ويستعدون لتنظيم الجمع العام  وجميع  الترتيبات جارية لإنجاحه.. وسيتم عقده بقاعة دار الطالب والطالبة جرسيف يوم الأحد 15 يناير  2017  ابتداء من الساعة الثانية  زوالا وسيكون محطة لتقييم تجربة الجامعة بهذا الإقليم المناضل وفرز مكتب محلي للجامعة .

جرسيف 24  : كلمة أخيرة ؟

شخطوننناشد  عموم موظفي وموظفات قطاع الداخلية  للانخراط في إطارهم العتيد الجامعة الوطنية لقطاع الداخلية  وتقوية صفوفه من أجل تحقيق المطالب وتحصين المكتسبات  ونناشد موظفي الداخلية بإقليم جرسيف الحضور المكثف لإنجاح الجمع العام يوم 15 يناير 2017 .