أحمد صبار: استضافت الفنان حورية أمال ابنة مدينة جرسيف طاقم جرسيف24 بمنزلها وباحت له بعدد من الأسرار، تتعلق بعضها ببدايات هذه الفنانة الواعدة والبعض الآخر ببداياتها الأولى في مجال الفن.

حورية حجوبي الاسم الحقيقي للفنانة، تكلمت بعفوية عن نشأتها بأحد الأحياء الشعبية بمدينة جرسيف، وبداياتها الفنية الأولى في عدد من الإطارات الجمعية التي كانت تستغل وجودها من أجل مزيد من الإشعاع، كما أشارت حورية أمل إلى اسم أول مجموعة لها في صنف السماع والمديح، التي عرفت بعد  ذلك نشأة رسمية لا تزال تنشط في عدد من المناسبات الثقافية والفنية، قبل أن تلتقي برفيق دربها الفني في هذا الإطار، الأستاذ والفنان العصامي عبد الرحيم التيداوي، الذي أضاف وجوده لمسة خاصة على مسار هذه الفنانة الواعدة، ليشتغلا جنبا إلى جنب على مجموعة من الأصناف الموسيقية في إطار إعادة إنتاج مجموعة من أغاني كبار الفنانين المغاربة والشرقيين والخليجين…، قبل أن يعملا على إخراج عملين فنيين خاصين بهما.

جرسيف 24، التي تعمل على تسليط الضوء على مجموع المواهب التي تزخر بها المدينة والإقليم، وقفت من خلال تسجيل على عدد من النقاط التي ظل جمهور حورية أمال يجهلها عنها، وعمل الموقع على  نقلها بالصوت والصورة من خلال هذا الفيديو الذي يتضمن بعض المقاطع من الأغاني التي غنتها الفنانة بمعية زميلها الفنان العصامي، بالإضافة إلى مقطعين من أغنيتين من كلمات وألحان الأستاذ عبد الرحيم التيداوي وأداء الفنانة حورية أمال.

ووعدت الفنانة حورية جمهورها ومتتبعي مسيرتها الفنية بعمل فني في غضون الشهور القليلة القادمة، ستشرع في تحضيره مباشرة بعد عودتها من مدينة طنجة حيث ستعمل قناة ميدي 1 تيفي “MD1.TV” على استضافتها كفنانة مغربية حافظت وتحافظ على أصالة الأغنية المغربية.

تفاصيل أخرى ومقاطع من أغاني من مختلف المشارب الفنية، تجدونها في التسجيل المرفق بهذا المكتوب، مشفوع بملتمس إحداث معهد موسيقي بهذه المدينة التي يتنفس أبناها الفن الجميل والراقي.