وقفت مساء هذا اليوم 11 أكتوبر الجاري جرسيف 24 على حالة تشريد أسرة بأكملها بعد أن قضت ابتدائية جرسيف بالإفراغ لصالح مشغل رب الأسرة الذي قضى معه المُشَغَل مدة ناهزت التسع سنوات كحارس، لم يتوصل خلالها براتبه الشهري إلا عن خمسة أشهر حسب تصريح المتضرر لجرسيف24.

وحسب نسخة من الاشعار بتنفيذ حكم استئنافي بالقوة العمومية، الذي تتوفر إدارة جرسيف 24 على نسخة منه، والذي توصل به “ج – سعاد” و “د – عبد الرحيم”، كان تنفيذا لمقتضيات الحكم رقم 60 الصادر عن ابتدائية جرسيف بتاريخ 22/02/2017 القاضي بالإفراغ الذي تم زوال هذا اليوم بالقوة العمومية.

المعني بالأمر وأسرته وبعض من حضروا عملية الإفراغ، وصفوا الأمر بالقاسي، إذ لم تراعى فيه الظروف العائلية التي تعيشها “سعاد” و “عبد الرحيم” وأبنائهم بعد أن تم تركهم في الخلاء وعرضة لمختلف أنواع المخاطر، قبل أن تتدخل السلطات المحلية التي تمكنت من إقناع المعني بالأمر وأسرته للمبيت بمنزل أحد المواطنين في أفق إعادة النظر في هذه الحالة.