أوقفت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة مراكش، الثلاثاء، سيدة يشتبه في تورطها في نشر شريط صوتي تدعي فيه تسجيل 300 حالة إصابة بفيروس “كورونا” بالمستشفى الجهوي ابن زهر المامونية.

العملية الأمنية التي تمت بتنسيق مع مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، جاءت على إثر نشر خبر زائف حول تفشي وباء “كورونا” المستجد على منصات التواصل الاجتماعي وتطبيقات التراسل الفوري، بحسب خلية التواصل بولاية أمن مراكش.

وادعى هذا الشريط، “الذي روجته مديرة جهوية لفرع مؤسسة للقروض بمراكش تبلغ من العمر 44 سنة، فرض حالة الطوارئ بمدينة مراكش”، تقول الخلية نفسها.

وزعم المقطع الصوتي الذي نشرته أن “فيالق من الجيش تنتشر بشوارع مدينة مراكش بسبب تفشي حالات مزعومة للإصابة بوباء كورونا المستجد بعدة مؤسسات سياحية”.

وحرضت صاحبة هذا المقطع الصوتي “المواطنات والمواطنين والأجانب على التوقف عن زيارة مدينة مراكش” التي اعتبرتها “بؤرة لتفشي الوباء”.

ومباشرة بعد انتشار المقطع الصوتي المذكور، طالبت فعاليات عدة من المجتمع المدني المحلي أمن مراكش بالتحرك لتوقيف المعنية بالأمر.

وبأمر من النيابة العامة المختصة، تم وضع المشتبه فيها تحت تدبير الحراسة النظرية على خلفية البحث القضائي، وذلك للكشف عن أسباب وخلفيات نشرها لهذا الخبر الزائف الذي يمس بأمن وسلامة المواطنين.