علاقة بموضوع متضرري الفيضانات التي ضربت بعض دواوير جماعة لمريجة ( ارشيدة، بني اخلفتن ، بني كاسم ) بتاريخ 14 شتنبر 2018، والتي عبرت صباح هذا اليوم عن غضبها مما أسموه بالتهميش، نشرت جماعة لمريجة في صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” بيانا توضيحي وجههته إلى الرأي العام حول مشروع إيواء الساكنة المتضررة.

فبعد الفاجعة التي ألمت بساكنة الدواوير المتضررة وما نتجت عنه من تشرد مجموعة من ساكنتها، تبلورت فكرة إنشاء تجزئة سكنية لدى عامل الإقليم بالأساس، الذي باشر الاتصالات مع جميع الشركاء والمتدخلين المعنيين بهذه العميلة ( وزارة الداخلية ، وزارة السكنى و التعمير و سياسة المدينة ، جماعة لمريجة، حسب ذات البيان.
وأضاف البيان التوضيحي، أنه وإيمانا من مجلس جماعة لمريجة بدوره في المساهمة في حل هذا المشكل في حدود إمكاناته و اختصاصاته، بادر المجلس في عملية اختيار القطعة الأرضية التي سيتم فيها إنجاز المشروع و التي تقدر مساحتها 3.5 هكتار، وهو ما أكدته كاتبة الدولة المكلفة بالإسكان بتاريخ 2018/10/16 لرئيس المجلس في لقائها به، حيث عبرت عن الموافقة المبدئية للوزارة على المساهمة في تمويل المشروع، و هو ما أكدته، كذلك، المراسلة التي توصلت بها مصالح الجماعة من الوزارة مؤخرا.
كما قامت مصالح الجماعة، حسب نفس البيات التوضيحي، وبتنسيق مع قسم التعمير بالعمالة بتتبع الدراسة المنجزة من طرف شركة العمران، وحرصت على تجميع الملف المطلوب من وزارة الداخلية ( صندوق الحد من الكوارث الطبيعية ) وإرسالها للمصالح المركزية للبث في المشروع عبر لجنة انتقاء .
وقد بلغت تكلفة المشروع 15 مليون درهم ، تتوزع مساهمات الشركاء على النحو التالي :
السكنى و التعمير : 6 مليون درهم
وزارة الداخلية : 4.5 مليون درهم
جماعة لمريجة : 4.5 مليون درهم
وأخبر بيان جماعة لمريجة التوضيحي، للرأي العام المحلي، أن عملية إنجاز المشروع ستتم بعد الموافقة النهائية لوزارة الداخلية ، مع توجيه الشكر لكل المساهمين في بلورة و متابعة هذا المشروع، وعلى رأسهم عامل صاحب الجلالة على إقليم جرسيف و فرع شركة العمران بتاوريرت و مديرية السكنى والتعمير ثم مديرية الأملاك المخزنية.

خبر سار لساكنة لمريجة المتضررة من الفيضانات
خبر سار لساكنة لمريجة المتضررة من الفيضانات