في إطار أنشطتها الثقافية المبرمجة لهذا الموسم، وبمناسبة اليوم العالمي للمرأة الذي يصادف الثامن من مارس من كل سنة، نظمت خلية شؤون المرأة و قضايا الأسرة التابعة للمجلس العلمي المحلي بجرسيف بتنسيق مع المديرية الإقليمية للتربية الوطنية بجرسيف وبتعاون مع إدارة ثانوية يوسف بن تاشفين الإعدادية حفلا تكريميا لفائدة نساء وتلميذات المؤسسة، مساء يوم السبت 10 مارس 2018م بالقاعة المتعددة الوسائط بالمؤسسة، حضره أعضاء المجلس العلمي وأعضاء الخلية النسائية ورئيس المؤسسة وعدد من الأستاذات والأساتذة والأطر الإدارية العاملين بالإعدادية وجمع غفير من التلاميذ والتلميذات.

استهل هذا الحفل البهيج بكلمة لرئيس المؤسسة ذ. حفيظ حدادة، شكر فيها الخلية والمجلس والأستاذات العاملات بالمؤسسة على هذه المبادرة الطيبة، اختتمها بقصيدة شعرية من نظمه احتفاء بالمرأة المغربية خاصة وكل النساء عامة.

أما الواعظة فتيحة نعوم فقد شكرت باسم الخلية النسائية إدارة المؤسسة وكل الأستاذات والأساتذة والتلاميذ المساهمين في إحياء هذا الحفل المبارك، وبينت المغزى العام من هذا العمل الذي يندرج ضمن أهداف وبرامج أنشطة المؤسسة العلمية.

فيما استغل الفرصة ممثل جمعية آباء وأمهات وأولياء تلاميذ الإعدادية  ليؤكد على مكانة المرأة ودورها الفعال في تنشئة المجتمع وتربية الأجيال وتنمية البلاد.

عقب ذلك، قدمت ذة جمعة لكرد عضو خلية المرأة عرضا في موضوع: “مظاهر تكريم الإسلام للمرأة”، بينت فيه للحضور وضعية حقوق المرأة في عصور الجاهلية وفي حضارات إنسانية عديدة، كما أكدت أن عيد المرأة الحقيقي كان يوم نزل الوحي الإلهي من فوق سبع سماوات بسور وآيات تدعو للمساواة في الحقوق والواجبات بين الذكور والإناث، كما استعرضت بإسهاب مختلف مظاهر تكريم الإسلام للمرأة عبر منظومة من التعاليم والأحكام.

تخلل هذا الحفل فقرات فنية تربوية ترفيهية متنوعة عبارة عن:

– عرض شريط وثائقي حول مظاهر تكريم الإسلام المرأة أما وبنتا وزوجة وأختا، من تأطير الواعظة أسماء لمودن.

– عرض حول أوضاع الفتاة القروية ركز على ثلاثة محاور: حقوق الطفل، الهدر المدرسي، تشغيل الفتيات في البيوت، من تقديم مجموعة من التلاميذ بمعية أستاذهم عبد الإله بنعربية.

– مسرحية قصيرة حول “الأم” أبدع فيها مجموعة من التلاميذ بمعية أستاذتهم فاطمة فارس.

– مسابقة ثقافية للجمهور حول شخصيات نسائية لها بصمة عظيمة في تاريخ الإسلام من تأطير خلية المرأة.

– تدخلات وتعاليق وجيزة لمناقشة مضامين العروض والشريط الوثائقي من طرف التلاميذ وبعض الحاضرين.

في الأخير قدم المجلس العلمي هدايا تشجيعية عبارة عن كتب ومصاحف للتلاميذ المتفوقين خلال الدورة الدراسية الأولى في المستويات الإعدادية الثلاثة، وسلم جوائز تقديرية أخرى للفائزين في المسابقة الثقافية، وهدية تكريمية للسيد رئيس المؤسسة. كما كرمت أستاذات الإعدادية وبعض الأساتذة عاملـة نظافة بــ”خاتم ذهبي” عرفانا بالجهود التي تبذلها من أجل نظافة أقسام المؤسسة ومرافقها.

وبعد حفل شاي على شرف الضيوف، رفع الجميع أكف الضراعة للعلي القدير بالدعاء الصالح لأمير المومنين محمد السادس حفظه الله ولولي عهده الأمير الجليل مولاي الحسن، وصنوه المولى رشيد،  وكل المغاربة والأمة الإسلامية جمعاء.