فتحت مصالح المركز الترابي للدرك الملكي بمدينة قلعة مكونة، اليوم الأربعاء، بأمر من النيابة العامة المختصة، تحقيقا بخصوص وفاة شخص “مجهول الهوية”، كان قيد حياته يبلغ من العمر 50 سنة، عثر عليه جثة هامدة بـ “جردة نلعامل” بمدينة قلعة مكونة.

وقالت مصادر هسبريس إن الضحية الذي لا يحمل في جيبه أي وثيقة رسمية تثبت هويته، توفي في ظروف غامضة، وعثر بالقرب منه على معدات تستعمل في الحمام، مما يؤكد أن الضحية خرج قبل وفاته من الحمام.

وأوضحت هذه المصادر أن جسد الهالك، الذي عثر عليه، لا يحمل أي آثار اعتداء، مضيفة أن الدرك الملكي نقلت هذه الجثة، تحت إشراف نائب الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بورزازات، إلى مستودع الأموات بورزازات، لتخضع للتشريح، في انتظار تحديد هوية الضحية.