تنزيلا للشطر الثاني من معركة ” الكرامة وصون المكتسبات” التي يخوضها المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية، المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، توصلت جرسيف24 ببلاغ تدعو من خلاله ذات النقابة كافة المنابر الإعلامية  والأقلام الجادة بإقليم جرسيف لحضور  أشغال الندوة الصحفية التي عقدها المكتب الإقليمي للجامعة مساء هذا اليوم 19 يناير 2019 بمقر الاتحاد المغربي للشغل بجرسيف، من أجل تسليط الضوء على مختلف الحيثيات المحيطة بهذه المعركة، واطلاع الرأي العام المحلي ومن خلاله الرأي العام الوطني على البرنامج النضالي المزمع تنزيل أول أشكاله في الأيام القليلة  المقبلة.

واستجابة لدعوة المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية، ودعما لمعركتهم البطولية صونا للمكتسبات ولتحقيق مطالبه العادلة والمشروعة، حضرت جرسيف24 لتغطية هذه الندوة التي تعتبر جزء لا يتجزأ من مسيرة الأصوات الحرة بإقليم جرسيف ضدا على الفساد والاستبداد المتفشي بعدد من الجماعات الترابية بهذا الإقليم الذي ابتلي بمنتخبين احترفوا قهر البسطاء من صغار العمال والموظفين قبل كبارهم، عوض وضع برامج عمل آنية ومتوسطة المدى وبعيدة المدى لخدمة مصالح الساكنة التي أقعدتهم على كراسي تسيير الشأن العام المحلي.

مجريات هذه الندوة الصحفية، والتي تحدث خلالها كل من الكاتب الإقليمي و وكاتب الاتحاد المحلي وكاتب الفرع المحلي ورئيس جمعية التضامن للأعمال الاجتماعية لعمال وموظفي جماعة جرسيف، تطرقوا خلالها إلى دواعي هذه المعركة النضالية وسرد كرونولجيا التواجه مع مجلس جماعة جرسيف، سواء مجموع المحطات النضالية التي تم تنفيذها سلفا أو مجموع جلسات الحوار التي تم عقدها، معرجين على مجموع القرارات الإدارية التعسفية التي اتخذها المجلس الحالي في حق عدد مهم من العمال والموظفين والموظفات تحت مبررات “المصلحة العامة” التي تنطوي على حقد دفين على كل المنتمين نقابيا والمخالفين لنزوات المكتب المسير لبلدية جرسيف.

وتناول المتدخلون خلال هذه الندوة الصحفية مجموع الاختلالات التي كان أبطالها بعض المستشارين بباقي مجالس الجماعات الأخرى، على اعتبار أن معركة الجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية بإقليم جرسيف هي معركة ضد الحاقدين والمتآمرين على مصلحة الموظف الجماعي عبر تراب الإقليم، محملين المسؤولية لسلطة الرقابة التي اختارت نهج سياسة الحياد السلبي رغم علمها بكل صغيرة وكبيرة بمجموع المجالس الجماعية ومناشدين إياها بالتدخل لوضع حد لهذا العبث في تسيير الشأن المحلي.

وفي ختام هذه الندوة الصحفية، أعلن المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية لعمال وموظفي الجماعات المحلية ، المنضوية تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، عن برنامجه النضالي التصعيدي والمفتوح على تصعيد أكبر في حالة رفض المعنيون بالأمر الاستجابة لمطالب الشغيلة الجماعية خصوصا بجماعتي بركين وجرسيف.

فعلى مستوى جماعة جرسيف تعتزم النقابة خوض إضراب ليومين، يوم الخميس 24 يناير 2019 الالتحاق بالعمل وتنفيذ اعتصام جزئي لمدة ساعتين ابتداء من العاشرة صبحا إلى حدود الثانية عشرة صباحا والاستمرار في الإضراب طيلة اليوم ، ثم يوم الجمعة 25 يناير 2019 تنفيذ إضراب مع وقفة للمكتب المحلي لجماعة جرسيف أمام مقر باشوية جرسيف، بالإضافة إلى إضراب يومي 7 و 8 فبراير تزامنا مع انعقاد دورة المجلس ، مصحوبا بشكل احتجاجي .

أما على المستوى الإقليمي تعتزم النقابة تنفيذ إضراب إقليمي يوم 30 يناير 2019 مع وقفة لأعضاء المكتب المحلي لبركين مدعوما بأعضاء المكتب الإقليمي أمام مقر جماعة بركين ابتداء من الساعة الحادية عشرة، ثم خوض إضراب إقليمي أيام 13 و 14 فبراير 2019 مصحوبا بشكل احتجاجي سيتم الإعلان عنه في حينه، بالإضافة إلى تنظيم مسيرة خلال شهر مارس 2019.

انتظروا فيديو خاص بفاعليات أشغال هذه الندوة