أعلن الكرملين أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يعتزم عدم قراءة المذكرات السياسية لوزيرة الخارجية الأمريكية السابقة هيلاري كلينتون؛ والتي تتحدث فيها باستفاضة عن خلافاتها مع روسيا.

ونفى المتحدث باسم الرئاسة الروسية، ديمتري بيسكوف، نية بوتين قراءة الكتاب الذي يسرد مزاعم مساعدة الرئيس الروسي لنظيره الأمريكي دونالد ترامب للفوز بانتخابات الرئاسة الأمريكية أمام المرشحة الديمقراطية هيلاري كلينتون.

وأشارت كلينتون في كتابها: “ليس لدي أي شك في أن بوتين يريد خسارتي وفوز ترامب”. كما أعربت عن “قناعتها بأن ترامب ومستشاريه على علاقة مالية بروسيا” وأنهم “فعلوا كل ما هو ممكن لإخفاء تلك الاتصالات”.

واتهم بوتين، كلينتون بزعمها التدخل الروسي في حملة انتخابات الرئاسة الأمريكية للتغطية على اخطائها الخاصة.

وتأزمت العلاقات بين بوتين وهيلاري كلينتون بعدما اتهم الرئيس الروسي الأخيرة بتحريضها على إقامة تظاهرات ضد الحكومة الروسية، احتجاجا على تزوير مزعوم في انتخابات الرئاسة الروسية في دجنبر 2011 ، في أكبر تظاهرات تشهدها البلاد منذ سقوط نظام الاتحاد السوفييتي.

وبالرغم من أن فوز ترامب في الانتخابات الأمريكية بث كثيرا من الأمل في موسكو، إلا أن العلاقات بينها وبين واشنطن في أدنى مستواها لها منذ نهاية الحرب الباردة، وفقا لما اعترف به الكرملين والبيت الأبيض.