اعتبر الناخب الوطني، الفرنسي هرفي رونار، المباراة التي تعادل فيها “الأسود” أمام المنتخب الأوكراني (0-0)، مساء الخميس، في إطار التحضيرات للمشاركة في نهائيات كأس العالم المقررة بروسيا بعد أسبوعين، إيجابية بالنسبة له.

وقال رونار في تصريحات صحافية، عقب نهاية المباراة التي جرت بجنيف السويسرية، إن المنتخب المغربي أدى ما عليه خلال المواجهة التي تبقى ذات طابع إعدادي، مردفاً: “ما يهم هو 15 يونيو في الرابعة عصراً، يوم مباراة المنتخب المغربي أمام إيران عن أول مواجهة للمنتخب في مونديال روسيا”.

وأكد المتحدث نفسه أن العناصر الوطنية تشتغل كثيراً من أجل إرضاء الجماهير المغربية، منوهاً بالأجواء التي تميز استعدادات المجموعة للمشاركة في منافسات كأس العالم بعد غياب دام لعقدين من الزمان.

ودعا “الثعلب” الفرنسي الجماهير المغربية إلى مساندة “الأسود” من أجل تحقيق أحلامها، مؤكداً أن كل مكونات المنتخب الوطني مدركة لحجم انتظارات المغاربة، متمنياً أن يحظى الفريق الوطني بالمؤازرة، خصوصاً وأن المشاركة في كأس العالم لن تكون سهلة.

وسيخوض المنتخب المغربي مباراةً ودية ثانية بملعب جنيف، الاثنين المقبل، أمام المنتخب السلوفاكي، قبل شد الرحال صوب إستونيا لمواجهة منتخبها الأول يوم 9 يونيو المقبل، ليعرج بعدها على مقر إقامته بمدينة فورونيج الروسية، استعدادا لأولى مبارياته في كأس العالم أمام إيران يوم 15 يونيو.