في إطار البرنامج الوطني لمحاربة آثار موجة البرد الذي تشرف عليه وزارة الداخلية، اشرف عامل إقليم جرسيف يوم السبت 16 نونبر 2019 ، بالجماعة القروية بركين ضمن لجنة إقليمية تضم عدد من رجال السلطة المحلية، و المنتخبين المحليين ورؤساء المصالح الخارجية المعنية، على مواصلة تنفيذ هذا البرنامج.

و قد اشرف عامل الإقليم في زياراته هذه بجماعات بركين قروية و التي تعاني بعض الدواوير التابعة لها من العزلة في فترة الشتاء ، بزيارة لدوار بني مقبل حيث تتواجد قافلة طبية تابعة للمندوبية الإقليمية للصحة بإقليم جرسيف ، هذه الأخيرة سطرت مجموعة من الأهداف ترمي لتمكين سكان الدواوير المستهدفة من مواكبة طبية طيلة فترة تواجدها ، وذلك وفق برنامج متكامل وشامل ، كما ستعمل على تعزيز احتياط الأدوية الأساسية للمراكز الصحية المتواجدة بهذه الدواوير ، و توفير الوسائل اللوجستيكية اللازمة لنقل الحالات المرضية المستعجلة إلى المستشفى الإقليمي، و لضمان نجاعة وفعالية هذا المخطط فان اللجنة الاقليمية المتكونة من اطر من المندوبية الاقليمية للصحة و عمالة جرسيف و المكتب الاقليمي للهلال الاحمر المغربي بجرسيف ستقوم بتتبع وتقييم هذا البرنامج وفق عدد من المؤشرات وذلك في كل مراحله ومحطاته. كما ستعمل ايضا على أن يستفيد اكبر عدد من هذه العملية الطبية التي انطلقت اليوم بدوار بني مقبل جماعة بركين و التي ستشمل دواوير اخر بنفس الجماعة و دواوير اخر تابعة لجماعة رأس لقصر .

كما تميزت أيضا هذه الزيارة بلقاء تواصلي جمع عامل الاقليم و عدد من رجال السلطة و المنتخبين بساكنة جماعة بركين و ذلك لتأكيد سياسة القرب التي تنهجها السلطة المحلية بقيادة السيد حسن بن الماحي عامل الاقليم من أجل الوقوف الميداني على معاناة الساكنة بالمناطق الجبلية التابعة ترابيا لعمالة جرسيف ، وآلية لفتح الحوار المباشر والآني مع المواطنين للتعرف على حاجياتهم و الحد من التهميش والإقصاء، والسعي لإدماج مواطنين هذه المناطق بكل فئاتهم وانتماءاتهم في سيرورة التنمية والنماء داخل اقليم جرسيف .