محمد دادة: في ثاني جولات الدوري الاوربي للأمم وبالضبط مع قمة القمم والتي جمعت بين وصيف بطل العالم كرواتيا وبطل العالم 2010 منتخب اسبانيا الذي دخل المقابلة بقيادة فنية جديدة يقودها ابن البلاد لويس إنريكي، ودخل أبناء الاسبان المباراة بعد الانتصار في المقابلة الأولى على الإنجليز في عقن دارهم بهدفين لهدف، وكما كانت المباراة مهمة الاسبان كانت كذلك للكروات.

ندخل في تفاصيل المباراة، حيث بدأت الإعصارات الاسبانية في الهيجان بداية من الدقيقة 24 بهدف من توقيع متوسط ميدان اتلتيكو مدريد ساول مغيث اما الدقيقة 33 فكانت موعد مع اول هدف لمهاجم ريال مدريد ماركو اسينسيو مع منتخب بلاده بعد 17 مباراة خاضها مع الاروخا، وبعدها بدقيقتين وبالضبط في الدقيقة 35 ارتطمت الكرة بالحارس الكرواتي كالينتش بعد تسديدة ولا في الروعة لرجل المقابلة اسينسيو وبهذا الهدف الرائع أستل الستار على أحداث الشوط الأول بثلاثية اسبانية نظيفة .

اما الشوط الثاني فكانت أهدافه سريعة بدأها قناص فالنسيا الاسباني رودريغو مورينو في الدقيقة 49 اما خامس الأهداف فكانت من توقيع القائد سيرجيو راموس بطريقته المعهودة برأسية استقرت في الشباك الكرواتية عند الدقيقة 57 اما الختام فجاء بقدم فنان ريال مدريد فرانشيسكو ايسكو في الدقيقة 70 .

انتصار كاسح للإسبان على وصيف بطل العالم بقيادة فنية أعطت مفعولها الايجابي في مبارتين رسميتين بقيادة الكتالوني لويس إنريكي ومجموعة من الاعبين الذين احيوا الكرة الاسبانية من جديد وأعطت أريحية للجمهور الاسباني بانسجام أعطى أكله في هذه المقابلة بالذات التي امطر فيها الاسبان أبناء المدرب المعجزة في كأس العالم زلادكو داليتش بسداسية نظيفة.