بعد أن تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي قضية السيدة “حفيظة” التي تم طردها من العمل كطباخة بداخلية مؤسسة التكوين المهني بجرسيف، قررت حفيظة طرح قضيتها للرأي العام، فتحدثت في ميكروفون جرسيف24، عن مجموعة من المشاكل التي عاشتها كطباخة، وتكلمت عن الأجر الذي كانت تتقاضاه وعدد ساعات العمل ونوع العقدة التي كانت تربطها بشركة التدبير المفوض التي كانت تشتغل معها هذه السيدة.

حفيظة التي تعيل شخصن من ذوي الاحتياجات الخاصة، أخوها وشخص آخر وجدت نفسها هي من تتحمل مسؤوليته في كل صغيرة وكبيرة، إذ تكتري وإياهم بيتا هي الآن مهددة بإفراغه بعد أن تراكمت عنها ديون الكراء، فهي التي تشتغل وهي نفسها التي تعيل وهي ذاتها التي تعمل على تطبيب الرجلين…

استنجدت “حفيظة” بملك البلاد، واستنجدت بكل المسؤولين باختلاف رتبهم ومجالات تدخلهم، من أجل إنصافها وضمان حقوقها، على كل حال يبقى الوحيد القادر على شرح الحالة هي “حفيظة”، تابعوا تصريحها/نداؤها على الفيديو المرفق…