أوقفت المصالح الأمنية بفاس، مساء الاثنين، مشتبها فيها بتصوير فيديو ونشره على شبكة التواصل الاجتماعي زعمت من خلاله إصابة أحد المواطنين الصينيين بفيروس “كورونا” داخل مطعم متخصص في تقديم الوجبات الأسيوية وسط مدينة فاس.

المصلحة المذكورة على ملء مختلف الوثائق والمطبوعات.

وكانت صاحبة هذا الشريط، الذي أثار حينها ضجة واسعة بمدينة فاس، قد وثقت بالصوت والصورة لوقائع حضور سيارة إسعاف إلى المطعم الصيني، معلقة على التأهب الطبي والأمني، الذي صاحب ذلك بعين المكان، بأن له علاقة بالإغماء على مواطن صيني جراء إصابته بفيروس “كورونا” القاتل.

ومضت صاحبة الفيديو، الذي يعود تاريخ تداوله إلى ما قبل حوالي أسبوع من الآن، معلقة بصوتها على الحادث بأن المصالح الطبية نقلت الشخص المصاب إلى المستشفى، مدعية أن الأمر يتعلق بتسجيل أول حالة إصابة بـ”كورونا” بمدينة فاس، ودعت إلى أخذ الحيطة والحذر.

يشار إلى أن صاحب المطعم المذكور، وهو مغربي الجنسية، أكد في تصريح له ، عقب تداول هذا شريط فيديو ، أن إصابة مسير محله بفيروس “كورونا” مجرد إثارة للبلبلة، مبرزا أن المعني بالأمر، الصيني الجنسية، تم إسعافه داخل مكان عمله بعد أن تبين أن وعكته الصحية ناجمة عن معاناته من ارتفاع في ضغط الدم، ولا علاقة لها بالإصابة بـ”كورونا”.

يذكر أن مالك هذا المطعم أقدم على إقفال محله بعد الضجة التي أثارها تداول هذا الشريط، وتوعد برفع دعوى قضائية ضد مصورته لما لحقه، حسب ما قال، من ضرر جراء ذلك.