تمردت مجموعة من العسكريين في ولاية كارابوبو الفنزويلية، لكن تم تحييدهم من جانب فصيل آخر بالجيش وفقا لما أكده رئيس مجلس النواب الفنزويلي السابق، ديوسدادو كابايو، اليوم الأحد.

وفي فيديو، ظهر نحو 20 رجلا يرتدون الزي العسكري، وهم يحملون أسلحة، برفقة متحدث قال إنه القائد خوان كاجواريبانو، وأنه “زعيم عملية ديفيد كارابوبو”، مشيرا إلى أنه “يعلن التمرد ضد “استبداد الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو”؛ في الوقت الذي أكد فيه أن هذا “ليس انقلابا عسكريا”.