أقدم شاب في العشرينات من عمره، مساء الأربعاء، على الانتحار برمي نفسه من الطابق الثالث لإحدى العمارات بشارع مولاي يوسف بمدينة طنجة.

وحسب جيران الراحل (أنس.ب) فإنه كان يعالج من الإدمان؛ ما أحدث تأثيرا كبيرا على استقرار نفسيته، وجعل أهله في مراقبة دائمة له، لكنه مساء الحادثة غافلهم وارتمى من جهة فناء العمارة الداخلي، ولم ينتبهوا إلى ما حدث إلا بعد دخول غرفته للاطمئنان عليه.

وتم نقل الراحل إلى مستودع الأموات؛ بينما تم فتح تحقيق لمعرفة ملابسات الحادث.