ترأس الكاتب العام لعمالة إقليم جرسيف ، صباح هذا اليوم الخميس 18 يوليوز الجاري، بالقاعة الكبرى بمقر العمالة، بمعية رئيس المجلس الإقليمي ورئيس المجلس العلمي المحلي  و نائب المندوب الإقليمي للشؤون الإسلامية  وباشا المدينة ورئيس جماعة هوارة اولاد رحو ، وممثل مطار وجدة أنجاد و ممثل مندوب الصحة ورؤساء عدد من المصالح الأمنية الإقليمية ، حفلا على شرف حجاج الإقليم المتوجهين إلى الديار المقدسة لأداء مناسك الحج برسم موسم 1440 ه/ 2019 م، والبالغ عددهم 71 حاجا وحاجة ومرافقا.

وذكّر الكاتب العام للعمالة في كلمة بالمناسبة، بالعناية الملكية الخاصة والمتواصلة والتوجيهات السامية لأمير المؤمنين التي يوصي بها الحجاج المغاربة المتوجهين إلى الديار المقدسة، والتي تؤكد بالأساس على ضرورة التزود بالتقوى والتحلي بمكارم الأخلاق والتسامح، والتركيز على العبادة الخالصة لله، والتنافس في إتيان الطاعات، والمداومة على التسبيح والتكبير والاستغفار، كما دعا كذلك السيد كاتب العام الحجاج الميامين إلى حسن تمثيل بلدهم، وأن يكونوا خير سفراء لها والانضباط والتمسك بأخلاق الإسلام ومحامده لكي تتم مناسك حجهم على الوجه الشرعي وليكون حجهم مبرورا وسعيهم مشكورا وجزاؤهم موفورا، كما أهاب بهم إلى التعاون مع البعثات المغربية المؤطرة لهم والامتثال للترتيبات والتدابير التي تتخذها السلطات المختصة بالديار المقدسة، والدعاء الصالح لأمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس في تلك البقاع الطاهرة.

من جهته، أشار رئيس المجلس العلمي ، ضمن كلمة توجيهية، للإرشادات والنصائح والمعلومات اللازمة المقدمة إلى وفد الحجاج، حتى يؤدوا مناسكهم في أحسن الظروف، وبعد أن ذكر بالدورات التكوينية التي تم تنظيمها بغرض اطلاع الحجاج على كيفية أداء مناسك الحج، دعا الحجاج إلى التنسيق مع أعضاء البعثة التي تسهر على تأطيرهم، مع الحرص على التقيد بالتوجيهات التي قدمت لهم في هذا الإطار.

و قبل اختتام ذات الحفل استفاذ الحجاج من نصائح طبية من ممثل مندوبية الصحة و نصائح وارشادات مهمة قدمها لهم ممتل عن مطار وجدة انجاد، كما وزعت عليهم محفظات و دفتر الحاج للخدمات الصحية و الوقائية، و اختتم الحفل بالدعاء الصالح لـأمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأقر عينه بولي عهد المحبوب صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن وشد أزره بشقيقه السعيد صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد وكافة أفراد الأسرة الملكية الشريفة والترحم على روح الفقيدين جلالتي الملكين المغفور لهما محمد الخامس والحسن الثاني طيب الله ثراهما ونور ضريحيهما.