أتابع مند عدة سنوات التزايد الملحوظ في مهرجانات “السينما” بالمغرب، حيث تعددت تسمياتها وشعاراتها وأماكن تنظيمها حتى صار لكل مدينة بل حتى لبعض “الفيلاجات” مهرجاناتها، وكلما اطلعت بلاغا أو برنامجا وملصقا أو صورا لبعضها، أو شاهدت وصلة أو تقريرا تلفزيا عن إحداها، كلما تبادرت إلى ذهني عدة أسئلة:

هل الفيلم السينمائي والسينما عامة موضوع للمشاهدة أم للفرجة، وثمة فرق كبير بين الاثنين؟

وهل يمكن أن تشاهد الأفلام السينمائية معروضة على شاشات كبرى في فضاءات مفتوحة أو زحمة الساحات بالمدن والدواوير والحدائق والشواطئ ؟ أي هل للسينما نفس شروط التلقي كما حفلات الفرجة الغنائية والموسيقية، أم أنها وسيط مختلف؟

السينما وسيط بارد un médium froid بالتعبير والتصنيف الشهير لمارشال ماك لوهان، أي وسيط فني وبصري يرتبط بالصورة والظلمة وانخراط المتلقي بحواسه وعقله في استكمال خطاب ووقع الإرسالية والأثر الإبداعي، والتي أوضحها أيضا رولان بارث في نصه الشهير En sortant du cinéma.

ومن تم فالسينما إنتاج ثقافي ووسيط فني وبصري يفترض شروط المشاهدة والتلقي التي ترتبط أساسا بالقاعة وطقوس المشاهدة والتذوق والمتعة والفهم وتحقيق الأثر الفني والثقافي.

وهل يمكن تنظيم مهرجان أو ملتقى سينمائي في مدينة تنعدم فيها قاعة للسينما؟ ويا للمفارقة!

فكان الأحرى ببعض المهرجانات، وبالمؤسسات الداعمة سواء المجالس الجهوية والإقليمية والمحلية، أو المركز السينمائي المغربي، والشركات الكبرى المحتضنة، التفكير في كيفية تنمية وإتاحة إمكانيات الولوج الثقافي والفني العمومي والخصوصي إلى السينما، والذي يبدأ بطرح سؤال أسباب إغلاق العديد من القاعات بعدة مدن، وإمكانية تأهيل فضاءات أخرى، ودعم مشاريع الاستثمار الفني، وإدراج قاعات السينما ضمن تصاميم المركبات الثقافية، ووضع برامج لتنمية التلقي السينمائي في صفوف التلاميذ والطلبة والشباب، حتى تستطيع تنمية الحاجة والميول والذوق والسلوك الثقافي، ومن تم تنمية السينما ذاتها.

وأخيرا، هل لمهرجانات السينما أثر ثقافي ووقع فني فعلي على الساكنات والجمهور، وهل يساهم ذلك في تنمية ذوقهم وإقبالهم وسلوكهم الثقافي، أم أن الأمر لا يعدو مجرد ملتقيات للسينمائيين فيما بينهم، ولعروض وتكريمات وجوائز عابرة، ينتهي أثرها بنهاية أيام المهرجان؟

أي ماذا يتبقى من السينما وللسينما، فنا وجمهورا، بعد اختتام مهرجانات تحمل اسمها؟

لا شك أن بعض هذه المهرجانات تشكل فرصة مواتية لجمهور وساكنة بعض المدن لمشاهدة عدة أفلام سينمائية، منها الجيدة والجديدة، ولو لأيام معدودة، لكن تلك التي تقام في مدن تتوفر على قاعة سينمائية على الأقل، ومنها التي استطاعت أن تعيد لبعض القاعات سحر وأنوار الإخوان ليميير بعض أن سدت أبوابها وعرضها مالكوها للمزاد والبيع في سوق العقار. كما يمثل بعضها فرصة للسينمائيين، مخرجين وممثلين وتقنيين ونقاد ومنتجين، للتداول في قضايا الفن السابع، وربما للتفكير في انتاحاتهم السابقة ومشاريعهم اللاحقة.

لكن، بعد كل هذا هل تستطيع المهرجانات أن تساهم في التأسيس لثقافة سينمائية، وفي تنمية الرغبة في مشاهدة الفيلم وتذوق الإبداعات وفهم الخطابات وولوج القاعات أو اقتناء ” الدفيديات”، ومن ثم تحقق الأثر الفني للسينما في حياة المواطنين ووجودهم الاجتماعي والثقافي؟

ولا شك أن بعضها يساهم في ذلك بدرجات متفاوتة، خاصة التي تحمل مشروعا ثقافيا واضحا متعدد المداخل ويستحضر كل التوضيحات السابقة، لكن العديد منها يفتقد إلى مقومات “الفكرة الناجحة” وشروط تحقيق الأثر الثقافي والفني المنشود، لأنها مجرد مبادرات في سوق المهرجانات الملتبسة.