كشفت أرقام صادرة عن الوكالة الأوروبية لمراقبة الحدود (فرونتكس) عن مضاعفة مافيات التهريب لمداخيلها جراء تزايد الطلب في الشهور الأخيرة على رحلات الهجرة السرية من دول شمال إفريقيا نجو إسبانيا.

وقالت وكالة “فرونتكس” إن عودة تزايد الطلب على ظاهرة “الحريك” عرض البحر من دول شمال إفريقيا، ضمنها المغرب، دفع شبكات التهريب الإجرامية إلى رفع سعر الرحلة من 500 يورو كمعدل متوسط في عام 2016، إلى الضعف في هذا العام.

وأشارت إلى أن ما يقرب من 7500 مهاجر غير شرعي وصل إلى إسبانيا باستخدام الطريق البحري في الأشهر الست الأولى من سنة 2017، مقابل 3600 مهاجر فقط خلال الفترة نفسها من السنة الماضية.

ويعزى هذا الارتفاع، بحسب المتحدث باسم الصليب الأحمر، إلى فترة الصيف التي يكون فيها الطقس مستقراً، كما أن أغلب المهاجرين يفضلون البحر كوسيلة للوصول إلى الضفة الأوروبية. ففي شهر يونيو الماضي، حاول أكثر من 2200 مهاجر عبور مضيق جبل طارق للدخول إلى إسبانيا؛ وهو ما يدفع شبكات التهريب إلى مضاعفة عدد الرحلات السرية للاستفادة من فترة الذروة.

وأوردت المصادر ذاتها أن جماعات التهريب عمدت، مع تزايد الطلب خلال الموسم الحالي، إلى تنويع خدماتها وطرق التهريب حسب ثراء الزبناء؛ وتتوزع ما بين القوارب المطاطية، ورحلات عبر القارب السريع، أو الدراجات المائية السريعة “جيت سكي”. وكلما كانت الرحلة أقل خطورة ارتفعت التكلفة.

ويدفع المهاجر ما بين 100 يورو و1500 يورو للعبور إلى إسبانيا، ويُحدد التفاوت في المبلغ اعتماداً على نقطة الانطلاقة ونوعية القارب المستخدم. ويمكن أن يرتفع هذا المبلغ إلى 3000 يورو إذا اختار المهاجر الرحلة عبر “الجيت سكي” التي لا تستغرق سوى 30 دقيقة. وتقول “فرونتكس” إنه عادة ما يترك المهرب المهاجر على مقربة من السواحل الإسبانية ثم يتجه سريعاً نحو السواحل الإفريقية هرباً من خفر السواحل.

ووفقا لما ذكرته الجمعية الإسبانية لحقوق الإنسان التابعة للرابطة الإنسانية الأندلسية، فقد لقى أكثر من 6 آلاف شخص مصرعهم عند محاولتهم العبور نحو الضفة الأخرى خلال السنوات الأخيرة.

وسجلت المنظمة الدولة أنه على الرغم من التزايد المقلق في أعداد المهاجرين سنة 2017، إلا أن الرقم لا يزال بعيداً عن المسجل في سنة 2006، عندما وصل عن طريق البحر أكثر من 39 ألف مهاجر غير شرعي.

وترى الوكالة الدولية أن هناك ثلاثة عوامل رئيسية جراء هذا التزايد الملحوظ في السنوات الأخيرة؛ أولا أن أسعار الطريق الإسباني لا تزال معقولة مقارنة مع باقي منافذ أوروبا عبر الجهة الشرقية أو الوسطى؛ وذلك بسبب قصر المسافة. وثانيا، استعانة مهربي المهاجرين بالزوارق السريعة التي كانت تُخصص قبل سنوات فقط لتهريب الحشيش. وثالثا، تفكيك المغرب والجزائر لمخيمات المهاجرين المؤقتة.

وكشفت آخر الإحصائيات أن حوالي 90.48 في المائة من الذين يعبرون البحر من شمال إفريقيا إلى إسبانيا هم من الرجال، ينحدرون من دول إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى.

يشار إلى أن ظاهرة “الحريك” في المغرب عادت بقوة بعدما كانت قد توقفت لسنوات بفعل أزمة إسبانيا الاقتصادية. وهناك من يربط هذه الظاهرة في صفوف الشباب العاطل إلى تعافي إسبانيا اقتصادياً، بينما آخرون يرون في انسداد الأفق عاملاً رئيسياً وراء تفضيل شباب المغرب ركوب قوارب الموت مجدداً، وآخرهم خمسة عشر شابّا من أبناء مدينة القصر الكبير لقوا حتفهم الأسبوع الماضي في عرض البحر، بعد أن وقع انفجار في محرّك قارب مطاطي “زودياك” كانوا على متنه في رحلة للهجرة السرية إلى إسبانيا.

هسبريس