بمجرد انتهاء المقابلة الحاسمة بين المغرب والكوديفوار، والتي انتهت بتأهل المنتخب المغربي إلى المونديال الروسي، اجتاحت المئات من السيارات والدراجات النارية أهم شوارع مدينة جرسيف.

وعبر أبناء مدينة جرسيف عن فرحتهم بهذا الفوز والتأهل المستحق، انطلاقا من ساحة الجيش الملكي وسط المدينة ومن جل المقاهي، حيث نصبت شاشة كبيرة، وجمعت العشرات من المتفرجين، حسب تقديرات المصالح الأمنية والسلطات المحلية.

وأشاد أغلب الذين التقتهم “جرسيف 24” بدور فوزي القجع رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم في تحقيق التأهل، والمدرب رونار وباقي اللاعبين الذين أبانوا على مستوى عال، وتنافس حقيقي، أعاد إلى الاذهان أسماء لامعة في سماء كرة القدم الوطنية، أبلت البلاء الحسن ودافعت على ألوان القميص الوطني.

وجعل المحتفلون بساحة بئر انزران وشارع محمد الخامس حلبة مغلقة، وتعالت الهتافات والأهازيج، ولوحت الجماهير الجرسيفية بالعلم الوطني.

وأفاد متتبعون للشأن الرياضي بالمدينة لجرسيف 24 بأن المقاهي امتلأت عن آخرها، في الوقت الذي اختار البعض التجمعات العائلية والأصدقاء لتتبع أطوار المباراة، ويبقى القاسم المشترك بينهم الخروج نحو الشوارع الرئيسية.

فرحة أبناء مدينة جرسيف بعد تأهل المنتخب المغربي
فرحة أبناء مدينة جرسيف بعد تأهل المنتخب المغربي
فرحة أبناء مدينة جرسيف بعد تأهل المنتخب المغربي