قبل التاريخ العربي الحديث، كان للثقافة دورها الريادي في بناء المجتمع، وفي ترسيخ القيم وبلورة المفاهيم التربوية والأخلاقية.

وفي العصر الحديث، وفي ظل الأنظمة الاستبدادية التي اكتسحت العالم العربي ونظام الحزب الواحد والزعيم الواحد الذي ترسخت صورته القبيحة لفترة طويلة على تضاريس العالم العربي، وقع انقلاب وحشي ضد الثقافة والمثقفين وقيمهما. وفي ظل كراهية الأنظمة الرجعية والديكتاتورية المستبدة للثقافة واعتبار المثقفين أعداء للسلام الاجتماعي ومخربين للعقول الآمنة في المجتمع الآمن، غابت قيم الثقافة، وغيبت إشعاعاتها.

وفي فترة لاحقة لهذه الفترة، سمحت بعض الأنظمة وأحزابها وسلطاتها للثقافة بالوجود والتفاعل والانتشار، شريطة أن تكون في خدمة النظام والحزب والقائد والزعيم الملهم، وشريطة أن تدور أفكارها حول أفكار الحاكمين والزعماء ورجالاتهم في السلطة.

كان الهدف ليس فقط أن تخدم الثقافة سلطة الحاكمين والزعماء وأتباعهم وزبانيتهم وبطانتهم، ولكن أيضا أن تفقد المؤسسات الثقافية احترامها لنفسها، وأن يفقد المثقف وجوده وموقعه الاجتماعي، حتى ينظر إليه الناس، مجرد تابع، غير أمين لقيمه وغير جدير بالاحترام.

مع كامل الأسف، أدت هذه الفترات العصيبة من التاريخ العربي التي استمرت حوالي قرن من الزمن، إلى إنتاج ثقافة هشة لا قيمة لها، وإلى إنتاج مثقفين كثر تغذوا على هذا المرض النفسي، فكانت النتيجة مؤلمة ومؤسفة للوضعية الثقافية العربية، حيث برزت في الساحات العربية ظواهر مرضية هجينة كانت وما تزال هي المسؤولة عن تخلف التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية على أرضنا.

وعلى أن الأنظمة الدكتاتورية، وأنظمة الحزب الواحد، والأنظمة المتخلفة في العالم العربي، وقفت بالمرصاد ضد كل ثقافة مستيقظة، رافضة، ووضعت الثقافة الحية في صناديق مغلقة، فإن “التحدي” استطاع أن ينتج ثقافة رصينة، راقية، مغايرة، على أعلى مستوى، رغم الداء والأعداء. وهوما أعطى الأمل لعودة الروح إلى الكلمة العربية، واختفاء المعسكرات التي حاولت تدمير “الثقافة” في مفاهيمها وقيمها الحضارية والإنسانية، لفترة طويلة من الزمن العربي.

في هذه الفترات، لا يكاد يبقى من الثقافة أي أثر للأعمال الأدبية أو الفنية أو النقدية أو حتى التاريخية التي أنتجت لصالح الأنظمة الدكتاتورية/الاستبدادية، أو للترويج لأفكارها وأيديولوجيتها… ولعل أروع ما تبقى عن هذه الفترات من الثقافة، هو ما أنتجته المعارضة في المعتقلات والسجون أو في المنافي لمواجهة هذه الأنظمة وأحزابها والمناصرين لها.

يعني ذلك، أننا نواصل الطريق التي ناضل من أجلها المثقفون الأحرار… وإننا في المغرب والمشرق ننتظر الفجر الجديد.

أفلا تنظرون…؟

م.ا.هـ –