اصبحت مجموعة من الصفحات و الحسابات على مواقع التواصل الإجتماعي خاصة الفيسبوك، تطرح موضوعين بخصوص قضيتين في حق شخصين، تخص شكاية القائدة بالملحقة الإدارية الاولى بجرسيف، والقائد قيادة هوارة اولاد رحو، يتهمون فيهم مواطنين بالاعتداء والتعنيف.

وتعود تفاصيل الشكاية الأولى و التي قدمها قائد قيادة هوارة اولاد رحو، يتهم فيها مواطن بتهمة الضرب و التهجم، حيث تم إستدعاء رجال الدرك وإعتقال المواطن، و عرضت القضية على انظار النيابة العامة صباح يوم الخميس 23 ماي 2019، و استمعوا للطرف الثاني في القضية، و أجلت إلى الخميس المقبل.

و حسب ما تم تداوله حول قضية القائدة و التي تتهم مسن بالاعتداء عليها مستدلة بشهادة طبية مدتها 23 يوما، مما أدى الى إعتقاله، ووفق مضمون الشكاية، فإن القايدة أثناء قيامها بإحدى حملات تحرير الملك العمومي و خلال محاولتها إحتجاز ( ميزان) لبائع متجول، رد عليها بالقول ( اللهم إن هذا منكر )، فتابعته قضائيا، ومن المنتظر أن تعرض القضية على انظار المحكمة في الأيام المقبلة.

و خلال متابعة جرسيف24 للقضيتين، فقد عبر مجموعة من الفاعلين السياسيين والحقوقيين تضامنهم اللامشروط مع المتهمين، على اعتبار أن المتهم بريء حتى تثبت إدانته، و في الأخير ستعمل جرسيف24 على تتبع تطورات ومستجدات القضيتين، من أجل تنوير الرأي العام، الذي لا حديث اليوم وسط الشارع الجرسيفي سوى عن القضيتين.