محمد بودهان :

تم صباح يوم الأربعاء 12 يونيو 2019، فتح أظرفة المهندسين المعماريين المتعلقة بالاستشارة المعمارية رقم: 05/ إم/2019 م م ت ب / إ.ج، لأجل الدراسة المعمارية و تتبع الأشغال المرتبطة بمشروع بناء وحدة لتثمين منتوج العسل بجرسيف، بمقر المجلس الإقليمي بعمالة إقليم جرسيف، على الساعة العاشرة صباحا.

هذا المشروع المهم، الذي سيرى النور قريبا، يعد من أهم المشاريع المتعلقة بتثمين منتوج العسل بالإقليم، وهو فرصة ليستفيد منه حوالي 1000 مستفيد – مرتقبون- ، تساهم فيه المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بنسبة 70 في المئة بتكلفة مالية تقدر بـ،000،00 600 1 درهم، و المجلس الإقليمي لجرسيف بنسبة 10 في المئة بتكلفة مالية تقدر بـ 000،00 150 درهم، و المديرية الإقليمية للفلاحــــة بجرسيف بنسبة 20 في المئة بقدر مــــالي عيني يبلغ 000،00 600 درهم من أجل إقتناء التجهيزات و إقتناء سيارة نفعية مع إنجاز الدراسات و الربط بالشبكات وكدا المواكبة والتتبع.

ويأتي هذا المشروع في سياق دعم الأنشطة المدرة للدخل التي ينجزها المجلس الإقليمي لجرسيف، تبلغ تكلفته الإجمالية بقدر 000،00 350 2 درهم، على مساحة تناهز 950 متر مربع ، تخص قاعة لتخزين المواد الأولية، وقاعة لتخزين منتوج العسل، و قاعة للتلفيف، و محل للتسويق، و موقف للسيارات، بالإضافة إلى التهيئة الخارجية وفضاء أخضر والتجهيزات وسيارة نفعية.

وللإشارة، هذا المشروع، تعود ملكيته لفائدة المجلس الإقليمي لجرسيف، و الذي يضع هذه الوحدة الخاصة بتثمين العسل و التجهيزات المقتناة و كذلك السيارة الخاصة النفعية لتوزيه المنتوج مؤقتا رهن إشارة إتحاد تعاونيات بركين وكذلك الجمعيات و التعاونيات العاملة في مجال إنتاج العسل بالإقليم من اجل الإستغلال والإستفادة من الخدمات، على أن يتم إسناد المشروع مستقبلا في إطار إتفاقية خاصة إلى إتحاد تعاونيات يضم جميع التعاونيات والإتحادات و الجمعيات العاملة في مجال العسل بالإقليم، والذي سيعتبر إطار أمثل لتسيير و ضمان إستمرارية هذا المشروع المدر للدخل على أكمل وجه.

وحري بالذكر، ان هذا المشروع جاء عن طريق إقتراح من طرف عامل الإقليم، و يتابع بدقة كل مراحل إنجازه إلى حين خروح إلى حيز الوجود، بإعتباره مشروع أنسب و إضافة إجابية، في إطار دعم المشاريع المدرة للدخل بالإقليم الذي يساهم في بلوغ هدف تنمية إقليمية شاملة.