نظمت سفارة المغرب بجنوب إفريقيا، نهاية الأسبوع، قنصلية متنقلة لفائدة الجالية المغربية بمدينة كيب تاون، المركز السياحي الرئيسي لجنوب إفريقيا.

واستفاد مئات المواطنين المغاربة المقيمين بهذه المدينة والمناطق المجاورة، من خدمات قنصلية متنوعة خصوصا إعداد وتسليم جوازات سفر بيومترية وبطائق التعريف الوطنية والتسجيل في سجلات الحالة المدنية.

ومكنت هذه المبادرة أفراد الجالية المغربية من الاستفادة من خدمات سريعة وفعالة، دون الحاجة إلى التنقل إلى بريتوريا، حيث مقر السفارة التي تقع على بعد أكثر من 1500 كلم من كيب تاون.

وبهذه المناسبة، عقد سفير المغرب بجنوب افريقيا، يوسف العمراني لقاء مع أعضاء الجالية المغربية، أكد خلاله أن تنظيم قنصلية متنقلة بكيب تاون يتوخى منه تقديم خدمات قرب للمواطنين المغاربة تنفيذا لتوجيهات الملك محمد السادس.

وأضاف أن هذه المبادرة التي تأتي في إطار الحرص الدائم على تلبية احتياجات أفراد الجالية المغربية ومواكبتهم بشكل وثيق، تروم أيضا تعزيز الروابط الراسخة لهذه الجالية بالوطن الأم.

وأشار السفير إلى أن هذه الروابط يتعين أن يكون لها صدى في أداء الإدارة التي تسعى دائما إلى أن تكون قريبة من المواطنين وتشتغل وفق آليات حديثة، مضيفا أن الفضاء القنصلي الجديد الذي تم افتتاحه مؤخرا داخل مقر سفارة المملكة ببريتوريا وكذلك رقمنة الخدمات القنصلية المتنوعة كلها تصب في اتجاه وضع اهتمامات المواطن المغربي في صدارة الأولويات.

من جهة أخرى، أكد السفير العمراني، أن الجالية المغربية بجنوب إفريقيا، التي تتألق من خلال دينامية أفرادها والتزامهم ،يتعين أن تضطلع بدور مهم لتمثيل المغرب، أحسن تمثيل، باعتبارها تجسد الصورة المشرفة للمملكة في بلاد قوس قزح.

واغتنم أعضاء الجالية المغربية، هذه المناسبة، للإشادة بمبادرة تنظيم قنصلية متنقلة والتي تؤكد الاهتمام الخاص الذي توليه المملكة للنهوض بأوضاع المغاربة القاطنين بالخارج.

كما شددوا على أهمية هذه الخطوة التي تعكس أيضا الرعاية السامية التي ما فتئ يحيط بها الملك محمد السادس أفراد الجالية المغربية بالخارج.