أفاد مصدر قريب من التحقيق في ملف ما بات يعرف باسم “راقي بركان”، أن الفيديوهات التي تم “تسريبها”، بعد اعتقال “الراقي الشرعي”، قد “سجلها” أحد المشتركين في بعض المواقع الإباحية، التي كان الراقي، يبيع لها الأشرطة الجنسية، التي يصورها اثناء ممارسته الجنس مع ضحاياه من النساء، وقام بنشرها على مستوى مواقع التواصل الاجتماعي وتطبيق “الواتساب”.

وأفاد نفس المصدر أن الجاني كان يعمد إلى تصوير ضحاياه من النساء، أثناء الممارسة الجنسية، ويعمد إلى بيع الفيديوهات بأثمنة خيالية لمواقع إباحية عالمية، بالاضافة إلى استعمال الاشرطة في ابتزاز هؤلاء الفتيات والنسوة من اجل غجبارهن على العودة إلى فراشه، وأحيانا من أجل دفع الأموال له، بعد تهديدهن بنشر الأشرطة على مواقع التواصل الاجتماعي إذا لم ينفذن “أوامره”.

يذكر أنه تمت إحالة “راقي بركان” على أنظار المحكمة الابتدائية ببركان، حيث أمر وكيل الملك، بإيداعه السجن بعد متابعته بالنصب والاحتيال والاغتصاب والعلاقة الجنسية غير الشرعية وحيازة صور مخلة بالحياء، وإحالته على قاضي التحقيق من أجل تعميق البحث معه.