مراسلة : احتفلت المؤسسات التعليمية التابعة للمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بجرسيف باليوم العالمي للمدرس، الذي يصادف تاريخ الخامس من أكتوبر من كل سنة، من خلال احتفالات رمزية قدمت خلالها باقات ورد وشواهد تقديرية إلى الأطر التربوية العاملة بمختلف المؤسسات التعليمية.

وعبر عدد من المسؤولين بقطاع التعليم أن “الاحتفال باليوم العالمي للمدرس هو وقفة امتنان وإجلال لكل نساء ورجال التعليم بالمديرية الإقليمية بجرسيف، سواء في العالم الحضري أو العالم القروي”.

وأضاف متحدثون اخرون ان هذا اليوم هو مناسبة للوقوف احتراماً لنساء ورجال التعليم الذين أفنواْ زهرة شبابهم في التدريس وتعليم الأجيال.

من جهتهم عبر عدد من الأساتذة والأستاذات يشتغلون في المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بجرسيف عن سعادتهم بهذه المبادرة التي تعيد الاعتبار إلى نساء ورجال التعليم  ، مؤكدين انها مناسبة سنوية لإعطاء قيمة لمجهوداتهم و كما عبروا من خلالها ايضا بتقديم الشكر لكل المشرفين عليها.